Accessibility links

ترتبط بالحظ والتعاسة.. حقائق قد لا تعرفها عن التقويم الصيني


جانب من الاحتفال برأس السنة الصينية

جانب من الاحتفال برأس السنة الصينية

بعد توديع العالم لسنة 2016 واستقبال العام الجديد، يستعد الصينيون للاحتفال بعامهم الجديد، الذي يتميز تقويمه عن غيره، باختلاف موعد استقبال العام من سنة إلى أخرى.

وتستعد الصين وباقي الدول التي تحتفل بـ"العام الصيني" إلى استقبال العام الجديد في الـ 28 من كانون الثاني/ يناير، وتنطلق الاحتفالات في كل المدن الصينية، وعلى عكس رأس السنة الميلادية الذي ينتهي الاحتفال به في منتصف الليل، سيمتد الاحتفال في التقليد الصيني إلى الثاني من شهر شباط/ فبراير المقبل.

ويرجع اختلاف زمن الاحتفال بالسنة الصينية الجديد من سنة إلى أخرى إلى اعتماد الصين على التقويم القمري، ولكل سنة رمزها، أما دورة كل سنة ففيها 12 عاما لكل منها اسم حيوان، استمدته الحضارة الصينية من الأبراج القديمة.

ويبدأ الصينيون عامهم الجديد بسنة الفأر، تليها باقي السنوات وهي على التوالي:

الثور، النمر، الأرنب، التنين، الأفعى، الحصان، الخروف، القرد، الديك، الكلب والخنزير.

وهذه بعض الحقائق التي قد لا تعرفها عن العام الصيني

1- الدواء

يعتقد الصينيون أن أخذ الدواء في أول يوم من العام الجديد، قد يجعلهم مرضى طوال السنة.

2- وجبة الفطور

يتجنب الصينيون أكل "العصيدة" أو حساء الشعير في أول وجبة فطور من العام الجديد، فتناول حساء الشعير دلالة على الفقر، ويخشون أن يلازمهم تناولة حساء الشعير ، أي الفقر، طوال السنة.

3- تنظيف الملابس

إذا دخل العام الجديد على الصينيين وليس في خزانتهم أي ملابس نظيفة، فما عليهم إلا شراء ملابس جديدة، إذ تمنع الطقوس عليهم تنظيف ملابسهم في أول أيام السنة.

4- غسل الشعر

غسل الشعر في أول أيام السنة يرادف في الثقافة الصينية الإفلاس، فالشعر رمز من رموز الثروة في الثقافة الصينية، لذلك يرون في غسله تنظيفا لخزائنهم من الثروة.

5- الأدوات الحادة

يتجنب الصينيون استخدام الأدوات الحادة يوم العيد، فهي رمز من رموز زوال النعمة والخير.

6- الخروج من المنزل

لا تخرج النساء يوم العيد، فمغادرة البيت حتى للتسوق أو زيارة الأقارب نذير شؤم، سيجلب على فاعله الحظ السيء والتعاسة طوال أيام العام الجديد.

7- الكنس

يرادف الكنس في التقاليد الصينية أيضا، زوال النعمة والفقر. إن القيام بكنس المنزل يعني طرد الثروة والزرق منه.

8- بكاء الأطفال

بكاء الأطفال يضاف إلى الأشياء الأخرى التي يراها الصينيون رمزا من رموز الشؤم والتعاسة.

9- السرقة والنشل

أن تسرق أو تتعرض للسرقة في أول أيام السنة، كلاهما نذير شؤم لدى الصينيين لأنهما أيضا من دلائل زوال النعمة.

10- الهدايا

إذا كنت كريما في الانفاق على هدايا العيد، تجنب شراء الساعات والمقص كهديا، فهي تدل كذلك على التعاسة والحظ السيء.

المصدر: صحيفة ميرور البريطانية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG