Accessibility links

مخاوف أميركية من مشروع قانون صيني ضد مكافحة الإرهاب


شعار وزارة الخارجية الأميركية

شعار وزارة الخارجية الأميركية

أعربت الولايات المتحدة عن "مخاوف جدية" تجاه الصين حول مشروع قانون لمكافحة الإرهاب، والذي اعتبرت أنه سيضرّ أكثر مما ينفع ضد خطر الإرهاب، وفقا لوزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم إدارة شؤون شرق آسيا والباسيفيك بوزارة الخارجية الأميركية غابرييل برايس إن التشريع المخطط له، والذي من الممكن تمريره قبل نهاية العام، قد يقلّص تجارة الولايات المتحدة واستثماراتها في الصين.

وأضافت: "نعتقد أن مشروع قانون مكافحة الإرهاب يؤدي إلى مزيد من القيود على ممارسة حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي والدين داخل الصين".

وقد أحدث مشروع القانون قلقا لدى الغرب لأنه يتطلب من شركات التكنولوجيا تسليم معلومات حساسة مثل مفاتيح التشفير للحكومة.

وفرض مشروع قانون الأمن القومي الصيني الذي اعتمد في تموز/يوليو الماضي على جميع أنظمة البنية التحتية والشبكات الأساسية للمعلومات أن تكون "آمنة ومسيطرا عليها".

وذكرت وسائل إعلام رسمية في الصين الثلاثاء أنه يمكن أيضا فرض مزيد من القيود على وسائل الإعلام في تقديمها تقارير عن تفاصيل الهجمات الإرهابية.

وسيخضع مشروع القانون لقراءة أخرى خلال انعقاد إحدى لجان مجلس النواب، والتي تنتهي جلساتها الأحد المقبل.

وانتقد مسؤولون أميركيون مشروع القانون، إضافة إلى مشروع مصرفي جديد وقواعد التأمين وعدد كبير من التحقيقات حول مكافحة الاحتكار، والضغوط التنظيمية التي تستهدف الشركات الأجنبية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG