Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز: أموال أميركية بيد القاعدة بسبب كابل


الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي - أرشيف

الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي - أرشيف

استخدمت الحكومة الأفغانية عام 2010 أموالا تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)، لدفع فدية مقابل إخلاء سبيل دبلوماسي أفغاني اختطفه تنظيم القاعدة.

وأفادت صحفية نيويورك تايمز الأميركية السبت، بأن الحكومة الأفغانية سحبت مليون دولار من صندوق تمويل سري للـCIA،لدفع الفدية التي بلغت قيمتها خمسة ملايين دولار لتنظيم القاعدة، مشيرة إلى أن حكومات أخرى وفرت بقية المبلغ لكابل.

ولم تكن أجهزة الاستخبارات الأميركية على علم بالموضوع.

وقالت الصحيفة إن زعيم تنظيم القاعدة آنذاك أسامة بن لادن، خشي أن يكون الأميركيون على علم بهذه الصفقة وأن يتمكنوا من تتبع مسار الأموال أو أن يكونوا قد دسوا فيها سما أو مواد إشعاعية، لدرجة أنه طلب تحويلها إلى عملة أخرى.

ولم يكن صندوق التمويل الذي وضعته الـCIA قيد تصرف الرئاسة الأفغانية، خاضعا لأي نوع من الرقابة.

وقالت الصحيفة الأميركية إن باكستان وإيران وحكومات في الخليج وفرت لكابل بقية مبلغ الفدية لإخلاء سبيل الدبلوماسي الأفغاني الذي اختطف عام 2008.

وخلافا لدول غربية عدة، ترفض الولايات المتحدة التفاوض مع منظمات تعتبرها إرهابية أو دفع فدية مالية لإطلاق سراح مواطنين أميركيين.

المصدر: نيويورك تايمز

XS
SM
MD
LG