Accessibility links

لا ماء ولا غذاء.. العالقون في الفلوجة يعيشون ظروفا قاسية


مدنيون يتركون الفلوجة-أرشيف

مدنيون يتركون الفلوجة-أرشيف

قالت منسقة بعثة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراند الخميس إن المدنيين في الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش يعيشون ظروفا معيشية "رهيبة"، مؤكدة أن 800 فقط تمكنوا من الفرار من المدينة منذ الأحد الماضي.

وأوضحت المسؤولة الدولية أن البعثة تتلقى تقارير "مؤلمة عن المدنيين العالقين داخل الفلوجة وهم يرغبون في الفرار إلى بر الأمان، لكن ذلك غير ممكن".

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن الذين تمكنوا من الفرار عاشوا "ساعات مروعة" قبل أن يصلوا بر الأمان، مبدية مخاوف بشأن سلامة المدنيين العالقين وسط المدينة، لا سيما وأن معلومات واردة من الفلوجة تفيد بأن التنظيم المتشدد يمنع المدنيين من مغادرتها لاستخدامهم دروعا بشرية.

وحذرت البعثة من أن "الغذاء محدود ويخضع لسيطرة مشددة، والدواء نفذ، والكثير من الأسر تعتمد على مصادر مياه ملوثة وغير آمنة لعدم توفر خيار آخر".

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قد قالت في اليوم الأول من عملية استعادة الفلوجة التي بدأتها القوات العراقية الاثنين، إن عشرات الآلاف من عناصر قوات الأمن قطعوا طرق الإمداد إلى المدينة.

وحذرت منظمات حقوقية مختلفة من اللجوء إلى التجويع من أجل هزيمة التنظيم المتشدد في وقت لا يزال نحو 50 ألف مدني يعيشون هناك، حسب الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG