Accessibility links

logo-print

الأمن الأردني يفرق تظاهرة للاجئين سوريين شمالي عمان


عائلة سورية في مخيم الزعتري للاجئين السورييين

عائلة سورية في مخيم الزعتري للاجئين السورييين

أطلقت قوات الدرك الأردنية الغازات المسيلة للدموع لتفريق اشتباكات اندلعت في مخيم الزعتري للاجئين سوريين شمالي العاصمة عمان، أوقعت إصابات بين اللاجئين وعناصر أمن.

وقال المتحدث باسم مديرية الأمن العام الأردنية المقدم محمد الخطيب إن الاشتباكات أندلعت بعد أن خرج لاجئون سوريون احتجاجا على تطاير مئات الخيام وانقطاع التيار الكهربائي بسبب سوء الأحوال الجوية في المملكة الاثنين.

وأضاف أن "قوات الدرك سيطرت على الموقف"، لكنه لم يعط تفاصيل حول وقوع اصابات أو اعتقالات.

وقال رئيس جمعية الكتاب والسنة التي تقدم مساعدات لآلاف اللاجئين السوريين الشيخ زايد حماد إن حوالي 500 شخص من "مثيري الشغب أحرقوا مستشفى ميدانيا وخياما وحطموا سيارات إسعاف " في المخيم الذي يأوي نحو 34 ألف لاجئ سوري.

واتهم الشيخ حماد أنصار الرئيس السوري بشار الأسد بمحاولة "ضرب العمل الإغاثي عبر استغلال أي حجة بين حين وآخر" وبهدف"وقف استقبال اللاجئين السوريين".

في غضون ذلك، قال المقدم محمد الخطيب إن السلطات ألقت القبض على أربعة سوريين في مدينة المفرق الاثنين وبحوزتهم "أسلحة كلاشنيكوف ومسدسات وعتاد ومناظير رؤية ليلية".

وتابع قائلا إن "التحقيقات لا زالت جارية مع الأربعة للوصول إلى آخرين إثر معلومات عن وجود أشخاص من جنسيات عربية تنوي افتعال فوضى وإثارة قلاقل بالمملكة".

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد أشار في وقت سابق إلى وجود خلايا نائمة بين اللاجئين تسعى "لضرب استقرار الأردن وجمع معلومات استخباراتية" عن اللاجئين الذي يبلغ عددهم في الأردن حوالي 85 ألف لاجئ، حسب الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG