Accessibility links

اشتباكات عنيفة وتقدم لقوات المعارضة السورية في درعا


أثار القصف على مدينة داعل بدرعا

أثار القصف على مدينة داعل بدرعا

تدور اشتباكات عنيفة في مناطق مختلفة من محافظة درعا جنوب سورية حيث تشن قوات المعارضة السورية هجوما موسعا للسيطرة على نقاط حدودية مع الأردن، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة تدور منذ فجر الثلاثاء بين مقاتلي المعارضة المسلحة والقوات النظامية في محيط المستشفى الوطني بدرعا المحطة، تزامنت مع قصف القوات النظامية لمناطق في بلدة اليادودة، ما أدى لمقتل شخص واحد على الأقل.

ولقيت سيدة من بلدة الشيخ مسكين مصرعها متأثرة بجراحها نتيجة قصف القوات النظامية للبلدة، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في محيط بلدة البكار وسط أنباء عن وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين، فيما قتل ضابط منشق برتبة رائد خلال اشتباكات مع القوات النظامية في حاجز الفقيع بمنطقة إنخل.

وبث ناشطون مقاطع فيديو مصورة على شبكة الإنترنت تظهر الاشتباكات الدائرة بين الطرفين:


وأحرزت قوات المعارضة تقدما في مناطق مختلفة من درعا جنوب سورية، حيث سيطرت على نقاط حدودية في الهجوم الموسع الذي تشنه منذ الأسبوع الماضي.

في المقابل، ذكرت مصادر رسمية أن قوات الجيش قتلت عددا من المسلحين المعارضين خلال المعارك التي تدور في درعا، موضحة أنها أوقعت بعدد من "الإرهابيين" في درعا البلد وعدد من القرى والبلدات.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر أمني قوله إنه تم القضاء على تجمعات "للإرهابيين" وتدمير أسلحتهم في قرى وبلدات طفس ونوى وجلين واللجاة والحراك وإنخل وطيبة وتل السمن.

وفي العاصمة السورية دمشق، شهدت أحياء القابون وجوبر اشتباكات في حيي القابون وجوبر، ما أدى لسقوط قتلى بين الطرفين، وفق ما ذكرته لجان التنسيق المحلية المعارضة.

وأضافت اللجان، أن القوات النظامية قصفت بعد منتصف ليل الإثنين/الثلاثاء مناطق في بلدة يلدا بقذائف الهاون، ترافقت مع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط بلدة بيت سحم من جهة مطار دمشق الدولي، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية.
XS
SM
MD
LG