Accessibility links

مواجهات في عدن بين انفصاليين وقوات الأمن تسفر عن سقوط قتلى


ناشط من الحراك الجنوبي خلال مظاهرات الخميس في عدن

ناشط من الحراك الجنوبي خلال مظاهرات الخميس في عدن

يشارك آلاف من اليمنيين في مظاهرات مؤيدة للوحدة وأخرى تطالب بالانفصال في مدينة عدن الخميس في الذكرى الأولى لرحيل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وذلك بعد أن أدت مواجهات بين ناشطين وقوات الأمن إلى مقتل أربعة أشخاص صباحا.

وتأتي المظاهرات تلبية لدعوة أطلقها الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن شمال اليمن وأخرى أطلقها مجلس تنسيق قوى الثورة الجنوبية المنضوي إلى التجمع اليمني للإصلاح المشارك في الحكومة دعما للوحدة.

وفرضت السلطات اليمنية تدابير أمنية مشددة في مدينة عدن، وانتشرت وحدات الشرطة والجيش بكثافة فيما شلت الحياة بشكل كبير في كبرى مدن الجنوب في ظل مخاوف من مواجهات على نطاق واسع في الشارع.

مقتل ناشطين

وقد قتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة ناشطين من الحراك الجنوبي، كما جرح 28 شخصا بينهم شرطيان في مواجهات مع الشرطة في عدن صباح الخميس.

وذكر المتحدث باسم الحراك فتحي بن لزرق أن الناشطين قتلوا برصاص الشرطة أثناء محاولة مجموعة من الحراك التقدم إلى ساحة العروض حيث يتجمع الآلاف من المؤيدين للوحدة للتظاهر.

وأفاد بن لزرق بأن المواجهات أسفرت أيضا عن مقتل أحد المارة برصاص الشرطة في حي كريتر.

وهذا مقطع فيديو وضعه ناشطون على الانترنت لجانب من المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن:



وقال ناشطون إن 22 شخصا أصيبوا بجروح بينما كان الآلاف يحاولون التقدم من منطقتين مختلفتين في عدن إلى ساحة العروض للتظاهر، فيما جرح أربعة خلال الليل عند مداخل المدينة.

ويحتفل مؤيدو الوحدة في الذكرى الأولى لانتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي، المتحدر من الجنوب، رئيسا توافقيا لليمن ضمن اتفاق انتقال السلطة، بينما يحتفل الحراك بالذكرى الأولى لـ"مقاطعة" هذه الانتخابات.

وكانت السلطات اليمنية قد اعتقلت خلال الأيام الماضية عددا من الناشطين الجنوبيين المطالبين بالانفصال لاسيما القيادي قاسم عكر.
XS
SM
MD
LG