Accessibility links

logo-print

معارك في ريف دمشق وحماة وصواريخ في البقاع اللبناني


منطقة القلمون الاستراتيجية شمال دمشق

منطقة القلمون الاستراتيجية شمال دمشق

دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية في سورية وقوات المعارضة قرب الحدود اللبنانية خلال الساعات الماضية، وذلك فيما تواصلت المعارك في ريف دمشق وحماة.

وتركزت الاشتباكات بين قوات النظام السوري مدعومة بقوات الدفاع الوطني وعناصر حزب الله من جهة، وعناصر تنظيم جبهة النصرة التابع للقاعدة من جهة أخرى، في جرود بلدة فليطة ومناطق أخرى في جرود القلمون التي تعد معقلا للنصرة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في لبنان، بسقوط أربعة صواريخ مصدرها المعارضة السورية في بلدتين شيعيتين مواليتان لحزب الله في سهل البقاع اللبناني، لم تؤد إلى وقوع خسائر.

وكانت المعارك المستمرة منذ أسبوعين قد أدت إلى مقتل عدد من الأشخاص من الجانبين، بينهم ابن شقيقة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

هذا، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الاشتباكات قرب الحدود مع لبنان أدت الثلاثاء إلى مقتل اثنين من عناصر حزب الله.

وميدانيا أيضا في سورية، سقطت قذيفة هاون في منطقة ببلدة ببيلا بريف دمشق الجنوبي، دون ورود أنباء عن إصابات، كما نفذ الطيران الحربي غارات على مناطق في مدينة دوما، تبعه قصف من جانب القوات النظامية على مناطق في المدينة، ما أدى إلى سقوط جرحى.

وبث ناشطون مشاهد تظهر جانبا من القصف على أحياء دوما الثلاثاء:

وفي محافظة درعا، قصف الطيران المروحي مناطق في بلدات داعل والنعمية والغارية الشرقية والغارية الغربية صباح الثلاثاء، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، حسب لجان التنسيق المحلية، فيما ألقى الطيران المروحي برميلا متفجرا على منطقة في مدينة إنخل.

كما دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وقوات المعارضة في حواجز الشيخ حديد وتل ملح والجلمة بريف حماه الغربي، حسب لجان التنسيق التي أفادت بتقدم قوات المعارضة في تلك المناطق، في حين قتل قائد عسكري من المعارضة خلال اشتباكات، في محيط قرية الشير بريف حماه الغربي قرب مدينة محردة، فجر الثلاثاء، وفق المرصد السوري.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG