Accessibility links

logo-print

الشرطة المصرية توافق على طلبات بالتظاهر بعد إقرار قانون جديد


اشتباكات بين طلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن أمام جامعة الأزهر - أرشيفية

اشتباكات بين طلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن أمام جامعة الأزهر - أرشيفية

وافقت وزارة الداخلية على طلبات قدمها محامون ونشطاء سياسيون لتنظيم احتجاجات أمام نقابة المحامين بالقاهرة ومقر مجلس الدولة بالجيزة.
وقالت الوزارة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "تهيب وزارة الداخلية بالجميع دقة الالتزام بالضوابط الواردة في القانون والتعاون مع الأجهزة الأمنية في تأمين الفاعليات وتسيير حركة المرور وعدم تعطيل مصالح المواطنين أو المساس بحرياتهم في الحركةوالتنقل."
وتنفي جماعة الإخوان المسلمين أي صلة بالعنف وتصف تحرك الجيش لعزل مرسي بأنه انقلاب عسكري.
وعلى الرغم من إقرار القانون الجديد تعهد نشطاء في مصر التي أطاحت برئيسين خلال أقل من ثلاثة أعوام من خلال الاحتجاجات الحاشدة بتحدي القانون الذي يصفونه بأنه انتهاك للحق في الاحتجاج.
وقال أحمد ماهر الذي كان لحركة 6 إبريل التي ينتمي لها دور في قيادة الانتفاضة على الرئيس الأسبق حسني مبارك في العام 2011 إن قانون تنظيم التظاهر الذي وصفه بأنه ظالم لن يستمر.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الشرطة المصرية أطلقت الغاز المسيل للدموع وفرقت احتجاجا لطلاب جامعيين تحدوا قانون تنظيم التظاهر الذي تم إقراره الأحد.
ونظم طلاب في جامعتي الأزهر وأسيوط بمحافظة أسيوط جنوبي القاهرة في تحد للقانون الجديد ورددوا هتافات مناوئة للجيش والشرطة.

XS
SM
MD
LG