Accessibility links

اشتباكات بين مجموعة سلفية وأخرى موالية لحزب الله وسط طرابلس


مقاتلون في حي ذي غالبية سنية في طرابلس الاثنين

مقاتلون في حي ذي غالبية سنية في طرابلس الاثنين

اندلعت مساء الخميس اشتباكات عنيفة بين مجموعة سلفية وأخرى موالية لحزب الله في وسط مدينة طرابلس في شمال لبنان أسفرت عن سقوط قتيل وسبعة جرحى، بحسب ما أفاد مصدر أمني.

وهي المرة الأولى التي تمتد فيها المعارك إلى وسط طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان، منذ العام 2008، تاريخ حصول معارك في مناطق لبنانية مختلفة بين أنصار لحزب الله، حليف دمشق، وآخرين لقوى 14 آذار المناهضة لسورية.

وقال المصدر إن اشتباكات عنيفة تدور في أسواق طرابلس الشعبية بين مجموعة سلفية مؤيدة للمعارضة السورية ومسلحين موالين لحزب الله الشيعي. وتتألف نواة المجموعة المؤيدة لحزب الله من أشخاص منتمين إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان، وغالبية أفرادها من السنة أيضا.

وتأتي هذه المعارك بعد ثلاثة أسابيع من الاشتباكات المتقطعة بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية والمؤيدة إجمالا للمعارضة السورية وجبل محسن العلوية الموالية للنظام، أسفرت عن مقتل حوالي 40 شخصا.

وتقع هاتان المنطقتان في الطرف الشمالي من طرابلس.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن الجيش انتشر بعد وقوع الاشتباكات بقوة في شوارع طرابلس الرئيسية.

وكان الجيش اشتبك في وقت سابق من النهار مع مجموعات مسلحة في منطقتي باب التبانة وجبل محسن خلال محاولته الانتشار في هذه المناطق لمنع الظهور المسلح ووضع حد للمواجهات.

وقال بيانان صدرا عن قيادة الجيش إن دورية تابعة للجيش تعرضت لإطلاق نار في منطقة جبل محسن من مسلحين، وإن قوى الجيش ردت على مصادر النيران، ونفذت عمليات دهم لعدد من الأماكن المشتبه بها بحثا عن المسلحين، فضبطت أثناء ذلك مخزناً للسلاح يحتوي على كميات من القاذفات الصاروخية والقنابل اليدوية والبنادق الحربية، بالإضافة إلى كميات من الذخائر والأعتدة العسكرية.

وكان الجيش أفاد في وقت سابق عن ضبط مخزن آخر للسلاح فجرا في محلة سوق القمح في منطقة التبانة، وأشار إلى أنه يحتوي على كميات من العبوات الناسفة ومدافع الهاون المحلية الصنع والبنادق الحربية والذخائر العائدة لها، بالإضافة إلى أعتدة عسكرية متنوعة.

وعلى الأثر، ذكر مصدر أمني أن الجيش تعرض لإطلاق نار في عدد من شوارع طرابلس احتجاجا على مصادرة السلاح.

ومنذ بدء النزاع في سورية، وقعت 16 جولة من المعارك بين باب التبانة وجبل محسن.

وتصل تداعيات النزاع السوري أيضا إلى شرق لبنان حيث تتعرض منذ أسابيع مناطق في الهرمل وبعلبك تعتبر معاقل لحزب الله لقصف من الأراضي السورية مصدره على الأرجح الجيش السوري الحر، بينما تعرضت بلدة عرسال السنية المتعاطفة إجمالا مع المعارضة السورية لقصف بالطيران السوري.
XS
SM
MD
LG