Accessibility links

سورية.. مسلحو داعش يشنون هجوما على بلدة تل تمر


عناصر من معارضي سورية خلال اشتباكات مع قوات النظام شمال البلاد

عناصر من معارضي سورية خلال اشتباكات مع قوات النظام شمال البلاد

بدأ تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" هجوما السبت في اتجاه بلدة تل تمر شمال شرق سورية في محاولة للسيطرة عليها، وسط اشتباكات عنيفة مع مقاتلين أكراد مدعومين من آشوريين، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومنظمة آشورية.

وكان مسلحو التنظيم قد شنوا في 23 شباط/فبراير هجوما على المنطقة تمكنوا خلاله من السيطرة على 11 قرية آشورية خطف منها أكثر من مئتي آشوري، بينما نزح الآخرون. وتقع بلدة تل تمر على مفترق طرق يؤدي إلى الحدود العراقية من جهة والتركية من جهة أخرى.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسلحي داعش تمكنوا من التقدم في قرية تل نصري المحاذية لبلدة تل تمر واقتربوا من الركبة، وهي تلة مجاورة، مضيفا أن محيط المنطقة يشهد معارك عنيفة.

وأكد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أسامة ادوارد في ستوكهولم نبأ الهجوم، واصفا إياه بـ"الأعنف منذ وقت طويل".

وأضاف ادوارد المتحدر من تل تمر أن "المدنيين الآشوريين نزحوا من المنطقة لدى الهجوم الأول في 23 شباط/فبراير"، مشيرا إلى أن "أكرادا وعربا نزحوا من تل تمر بسبب قوة الهجوم".

وتشكلت قوات حرس الخابور بعد فقدان الأمن في هذه المنطقة الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة بهدف حماية المراكز الدينية ومقار المؤسسات الحكومية والمدنيين.

وبلغ عدد الآشوريين الإجمالي في سورية قبل الحرب حوالى 30 ألفا من 1.2 مليون مسيحي، ويتحدر معظمهم من القرى المحيطة بنهر الخابور في الحسكة، وأكبرها تل تمر التي تضم بعض الأحياء التي يسكنها عرب وأكراد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG