Accessibility links

logo-print

كلينتون: ترامب لا يصلح لإدارة السياسة الخارجية


هيلاري كلينتون تتحدث أمام مؤيديها في سان دييغو في ولاية كاليفورنيا

هيلاري كلينتون تتحدث أمام مؤيديها في سان دييغو في ولاية كاليفورنيا

قالت الديموقراطية الأوفر حظا للفوز بترشيح حزبها لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون إن أفكار الجمهوري دونالد ترامب بشأن السياسة الخارجية تشكل "خطرا" على أمن الولايات المتحدة.

وحذرت من أنه قد يشن حربا نووية إذا انتخب رئيسا.

وقالت أمام حشد من مؤيديها في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الخميس، وقبل أيام من اقتراع حاسم في تلك الولاية، إن أفكار ترامب "غير متماسكة بشكل خطير".

وأضافت أنه "لا يمتلك" الخبرة الكافية لإدارة السياسة الخارجية، مشيرة إلى خبرتها في هذا المجال عندما كانت وزيرة للخارجية في عهد الرئيس باراك أوباما.

وتابعت أن ترامب يريد بناء صداقات مع زعماء "غير ديموقراطيين"، بينما يحاول تدمير علاقات الولايات المتحدة بأصدقاء مثل رئيس الوزراء البريطاني، وعمدة لندن الجديد، والمستشارة الألمانية، والرئيس المكسيكي، وبابا الفاتيكان.

واعتبرت كلينتون أن خصمها الجمهوري "ليس الشخص" الذي يمكن أن يسلم الأرقام السرية الخاصة باستخدام السلاح النووي.

وتطرقت إلى تصريحاته بشأن معالجته للمشكلات الاقتصادية قائلة" إن ترامب سيقود اقتصاد الولايات المتحدة بالطريقة ذاتها التي أدار بها نوادي القمار".

وركزت حملة كلينتون خلال الفترة الماضية على تصويب هجماتها ضد ترامب، وليس منافسها على ترشيح الحزب الديموقراطي بيرني ساندرز، الذي سيواجهها في الانتخابات التمهيدية المقررة في كاليفورنيا الأسبوع المقبل.

وصرحت كلينتون في وقت سابق بأنها تركز على ترامب، لأنها تؤمن بأنها ستفوز بترشيح الحزب.

لكن غريمها ساندرز رفض الانسحاب، مؤكدا أنه سيظل في السباق حتى نهايته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG