Accessibility links

كلينتون تعلن تشكيل لجنة تحقيق لبحث الهجوم على القنصلية في ليبيا


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تشكيل لجنة تحقيق رسمية في حادث الاعتداء على القنصلية الأميركية في بنغازي وأودى بحياة السفير كريس ستيفنزوثلاثة أميركيين، برئاسة الدبلوماسي المتقاعد السفير توماس بيكرينغ.

من جهتها، كرّرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند تقديرها للدعم الذي قدمته الحكومة الليبية للولايات المتحدة في هذا السياق.

هذا وقد كرّرت ليبيا مُجدّدا اعتذارها عن الهجوم الذي استهدف قنصلية الولايات المتحدة في بنغازي، وجاء هذا الاعتذار خلال محادثات أجراها نائب وزيرة الخارجية الأميركية وليم بيرنز في ليبيا مع كل من رئيس الوزراء مصطفى ابو شاقور ورئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف وعدد آخر من المسؤولين.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الليبية إن وزير الخارجية عاشور بن خيال قدم اعتذار طرابلس عن الهجوم العنيف مشيدا بالسفير الأميركي ستيفنز الذي قتل في الهجوم وقال إنه كان صديقاً لليبيا.

من جهته، أكدّ بيرنز، للصحافيين، أن الولايات المتحدة تتفق مع ليبيا على أنه من الضروري تقديم المسؤولين عن المأساة المروعة للعدالة في أسرع وقت ممكن، وقال إن ليبيا عازمة على العمل مع الأميركيين لضمان حصول ذلك.

وفي هذا السياق أكدّ رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف، تصميم بلاده على العمل بجهد من أجل تقديم مرتكبي الحادث في بنغازي إلى العدالة، ومضاعفة التدابير الأمنية لحماية البعثات الدبلوماسية والقنصليات المعتمدة في ليبيا، كما شدد على أهمية أن يعمل البلدان معاً للتحقيق في الهجوم.
وأشاد المقريف بدوره بالجهود التي بذلها السفير الأميركي كريس ستيفنز في تعزيز التعاون بين البلدين.

أما المتحدث بإسم وزارة الخارجية الليبية سعد الشلماني فأكدّ أن زيارة بيرنز جاءت في وقت للتباحث في إمكانية تطوير العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة، مشيراً إلى أن الحادثة ستكون دافعاً للمضي بهذه العلاقات إلى الأمام.

وكان بيرينز قد شارك في حفل التأبين الذي أقيم في طرابلس أمس الخميس للسفير الأميركي كريس ستيفنز والموظفين الثلاثة الأميركيين الذين قتلوا في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول خلال الاحتجاج على فيلم مسيء للإسلام.
وحيا بيرنز "زميلا رائعا وسفيرا رائعا. لقد آمن بليبيا، لقد آمن بكم"، وأشار إلى "التحديات الهائلة" التي تواجهها ليبيا.

هذا ولم يستبعد المسؤولون الأميركيون والليبيون فرضية الهجوم الإرهابي، أو حتى ضلوع شبكة القاعدة.
XS
SM
MD
LG