Accessibility links

logo-print

كلينتون وترامب في المناظرة الأخيرة: اتفاق على معركة الموصل.. ولكن


هيلاري كلينتون ودونالد ترامب في المناظرة الثالثة والأخيرة الأربعاء

هيلاري كلينتون ودونالد ترامب في المناظرة الثالثة والأخيرة الأربعاء

أبدت المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون تفاؤلا حيال المعركة التي تخوضها القوات العراقية والبيشمركة الكردية بإسناد استشاري أميركي في الموصل ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقالت في المناظرة الانتخابية الثالثة والأخيرة التي جمعتها بمنافسها الجمهوري دونالد ترامب، إن معركة الموصل ستقود إلى تحرير سورية والرقة بالتحديد من قبضة داعش.

وقال ترامب إن الموصل "محزنة"، مشيرا إلى أنها "كانت بيدنا ثم خسرناها والآن نريد استرجاعها".

وانتقد ترامب طريقة التعامل مع معركة الموصل "لقد فقدنا عنصر المفاجأة، وقالوا ذلك قبل ثلاثة أشهر إنهم سيخوضون معركة تحرير المدينة، وقادة داعش تركوها".

واعتبر ترامب أن كلينتون "تريد أن تبدو بمنظر جيد في الموصل"، مؤكدا أن المدينة ستتحرر في النهاية " ولكن القادة الذين نريد قتلهم اختفوا، هم أذكياء فهم يشكروننا لأننا ساعدناهم على الاختفاء".

وأعاد ترامب خلال المناظرة التي جرت في جامعة نيفادا بمدينة لاس فيغاس، وأدارها الصحافي كريس واليس من "فوكس نيوز"، التأكيد على أن إدارة الرئيس باراك أوباما أخطأت حينما سحبت القوات الأميركية من العراق.

وتطرقت كلينتون إلى نفي ترامب المتكرر لدعمه الحرب على العراق، مشيرة إلى أن المصادر موجودة على الإنترنت وتبين موقفه الداعم لغزو العراق، معترفة بأنها كانت مخطئة حينما صوتت لصالح الغزو.

الأزمة في حلب

"حلب سقطت، والمدنيون يذبحون هناك نتيجة قرارات سيئة، حلب كارثة، إنها كابوس إنساني، وكلينتون تتحمل المسؤولية"، قال ترامب منتقدا تعامل الإدارة الأميركية مع الأزمة في سورية.

واعتبر ترامب أن الرئيس السوري بشار الأسد "كان ذكيا وأكثر صلابة من الرئيس باراك أوباما وهيلاري كلينتون"، وقال " إن سقط الأسد ربما يأتي شخص أسوأ منه".

وأوضح ترامب أن "الأسد تحالف مع روسيا وإيران وهم يقاتلون داعش، والولايات المتحدة تدعم متمردين لا نعرف من هم".

وجاءت كلينتون في حديثها على صورة ذلك الطفل في حلب وهو جالس في عربة الإسعاف قائلة " لقد انفطر قلبي".

وأكدت كلينتون أنها لن تسمح بإغلاق الأبواب أمام الأمهات والأطفال الهاربين من العنف.

المصدر: موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG