Accessibility links

التحرش والتزوير والضرائب.. ملفات تصدرت المناظرة الرئاسية الأخيرة


دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في المناظرة الثالثة والأخيرة الأربعاء

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في المناظرة الثالثة والأخيرة الأربعاء

من دون مصافحة انتهت المناظرة الرئاسية الثالثة والأخيرة بين المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري دونالد ترامب مساء الأربعاء.

وبدأ النقاش حول المحكمة العليا الأميركية، وكيفية تعيين القضاة، لتشتد سخونته عندما عرض ترامب موقفه المعارض للإجهاض، فيما تعتبره كلينتون حقا من الحقوق الشخصية للمرأة.

وتطرقت المناظرة التي جرت في جامعة نيفادا بمدينة لاس فيغاس، وأدارها الصحافي كريس واليس من "فوكس نيوز"، إلى عدة قضايا قادت المتنافسين إلى تبادل الاتهامات أمام جمهور الناخبين.

تهم التحرش

وردا على اتهامه بالتحرش الجنسي، قال ترامب "إن زوجتي موجودة وأنا لم ألتق بتلك المرأة التي قالت أنني تحرشت بها على الطائرة"، ونفى التحرش بأي امرأة: "أنا لا أعرف من أين جئن"، متهما حملة كلينتون بتحريض النسوة على اتهامه.

واتهمت سيدة المرشح الجمهوري بالتحرش بها عندما جلس بجانبها في الطائرة، فيما قالت أخرى إن ترامب قبلها رغما عنها حينما علم أنها تعمل موظفة في برجه الشهير.

وقالت كلينتون إن ترامب يسخر من المرأة، ويسيء لكرامتها، "هذا هو دونالد"، مشيرة إلى أن ترامب "قال إنه لم يتحرش بهؤلاء النسوة لأنهن لسن جذابات".

تزوير الانتخابات

وكرر ترامب اتهاماته للإعلام الأميركي بالانحياز لصالح منافسته، ووصفه بـ"الفاسد وغير الأمين"، واتهم صحيفة نيويورك تايمز بنشر تقارير غير دقيقة عنه، مؤكدا أن الجمهور عرف الحقيقة، حسب قوله.

وأكد ترامب أنه سينتظر نتائج الانتخابات ثم يقرر إن كانت نزيهة، وهو أمر وصفته كلينتون بـ"المرعب"، مبينة أن شكوى ترامب من التزوير قبل بدء الاقتراع ونهاية الحملة هو "استخفاف بالديموقراطية".

الاقتصاد الأميركي

اتهم ترامب منافسته كلينتون بتبني خطة لرفع الضرائب على الشرائح الأميركية كافة، وأن خطته ستخفض الضرائب لجلب مليارات الدولارات إلى البلاد لإنعاش الاقتصاد، مشيرا إلى مضاعفة الدين الأميركي في عهد الرئيس أوباما.

لكن كلينتون قالت إن الرئيس أوباما ورث أكبر كارثة اقتصادية شهدتها البلاد تسببت بها إدارة الرئيس السابق جورج بوش الابن، وأن خطتها لن تزيد الضرائب على من لا يتجاوز دخلهم 250 ألف دولار سنويا، وأن رفع الضرائب سيستهدف الأغنياء.

المهاجرون

أكد ترامب أن الولايات المتحدة تحتاج إلى حدود قوية، لأن المهاجرين غير الشرعيين يجلبون الجريمة والمخدرات إلى الولايات، متهما كلينتون بأنها تعتزم إصدار عفو بشأنهم.

وأكد ترامب مجددا على ضرورة بناء جدار على الحدود لوقف تهريب المخدرات إلى الأراضي الأميركية، فيما أكدت كلينتون رفضها ترحيل المقيمين غير الشرعيين البالغ عددهم 11 مليون شخص، مشيرة إلى أنها "لا تريد تمزيق العائلات"، وأن المهاجرين غير الشرعيين مفيدون لاقتصاد البلاد.

المصدر: موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG