Accessibility links

دراسة: القهوة قد تزيد فرص الشفاء من سرطان القولون


القهوة قد تساهم في الحماية من أنواع من السرطان من بينها سرطان القولون

القهوة قد تساهم في الحماية من أنواع من السرطان من بينها سرطان القولون

من شأن الاستهلاك اليومي للقهوة الغنية بمادة الكافيين تقليص خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة كبيرة وزيادة فرص الشفاء منه، بحسب دراسة موسعة نشرت نتائجها الاثنين.

وقد عولج جميع المرضى الذين شملتهم هذه الدراسة السريرية بواسطة تقنيات جراحية وعلاجات كيميائية للشفاء من سرطان القولون والمستقيم في المرحلة الثالثة. وهذا الأمر يعني أن الخلايا السرطانية غزت الغدد الليمفاوية القريبة من موقع الورم من دون التمدد أكثر من ذلك.

ولدى هؤلاء المرضى، كان لتناول أربعة أكواب من القهوة على الأقل يوميا (حوالى 460 ملغ من الكافيين) الأثر الأكبر إذ أدى ذلك إلى تقليص خطر عودة ظهور مرض السرطان بنسبة 42 في المئة كما إلى تراجع خطر الوفاة جراء أي من الأسباب الأخرى بنسبة 33 في المئة بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يتناولوا القهوة وفق الباحثين الذين نشرت نتائج دراستهم في مجلة "جورنال أوف كلينيكال أونكولودجي" Journal of Clinical Oncology الطبية الأميركية.

وأوضح هؤلاء الباحثون من مركز "دانا-فارير كانسر انستيتوت" Dana-Farber Cancer Institute في بوسطن بولاية ماساتشوستس شمال شرق الولايات المتحدة أن شرب ما بين كوبين وثلاثة أكواب يوميا من القهوة كان له أثر حمائي اعتبر ضعيفا.

وتناولت هذه الدراسة نحو ألف مشارك ردوا على استبيان بشأن عاداتهم الغذائية في بداية الدراسة، أثناء خضوعهم للعلاج الكيميائي ومجددا بعد عام.

وأوضح مدير مركز سرطان الجهاز الهضمي في مركز دانا-فارير تشارلز فوكس الذي قاد الدراسة أن غالبية الحالات التي عاد فيها ظهور مرض سرطان القولون حصلت في السنوات الخمس التي تلت العلاج وباتت نادرة في الفترات اللاحقة.

أما بالنسبة للمرضى المصابين بورم في القولون في المرحلة الثالثة، يبلغ خطر عودة ظهور المرض 35 في المئة من دون الأخذ في الاعتبار أثر الكافيين.

وهذه هي الدراسة الأولى التي تتناول مخاطر عودة ظهور سرطان القولون والمستقيم بحسب فوكس.

وذكر فوكس بأن الكثير من الدراسات السابقة تدفع إلى الاعتقاد بأن القهوة قد تساهم في الحماية من أنواع عدة من السرطان بينها سرطانات الكبد والثدي والبروستات والجلد.

كذلك يبدو أن تناول القهوة باستمرار من شأنه أن يقلص أيضا خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني لدى البالغين.

إلى ذلك أوضح هؤلاء الباحثون أن تحليل نتائج الدراسة يظهر جيدا أن الحماية المحتملة للقهوة ضد عودة ظهور مرض سرطان القولون كانت ناجمة بالكامل عن الكافيين وليس أي مكونات اخرى. في المقابل لم يخلص الباحثون الى تفسير لآلية هذا الوضع.

لكن يتعين إجراء دراسات أخرى لفهم كيفية عمل الكافيين.

ولفت تشارلز فوكس إلى فرضية أن يؤدي استهلاك الكافيين إلى زيادة حساسية الجسم على الأنسولين وتقليص الحاجة إلى هذا الهرمون. وقد تساعد هذه الظاهرة تاليا على تقليص الالتهاب وهو عامل خطر للسكري والسرطان.

وهذا فيديو يعطي المزيد عن فوائد القهوة في تقليص خطر الإصابة بسرطان القولون:

الإسبرين يقلل احتمال الإصابة بسرطان القولون لدى بعض البدناء

وفي شأن ذي صلة، أفادت دراسة دولية نشرت نتائجها في مجلة "جورنال أوف كلينيكال أونكولودجي" أن الأسبرين يخفض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لدى أشخاص بدناء مصابين بأعراض لينش التي تعرضهم من الناحية الجينية للإصابة بهذا المرض.

فيتوقع أن يصاب حوالى 50 في المئة من هؤلاء الأشخاص بهذا النوع من السرطان على ما أوضح معدو الدراسة التي أجريت في 16 بلدا على نحو 1000 مشترك يعانون من أعراض لينش تمت متابعتهم على مدى عشر سنوات.

وقد تناول الأشخاص الـ973 الذين شملتهم الدراسة وكلهم ليسوا بدناء، حبتي أسبرين في اليوم (600 مليغرام) على سنتين أو دواء وهميا.

وأظهرت النتائج أن البدناء لديهم احتمال يزيد 2.75 مرة عن غيرهم للإصابة بسرطان القولون. إلا أن هذا الخطر كان نفسه في مجموعة المشاركين الذين تناولوا الأسبرين أكانوا بدناء أم لا.

وقال جون بورن أستاذ علم الوراثة السريري في جامعة نيوكاسل الذي أشرف على التجربة السريرية إن "هذه النتائج مهمة لكل الأشخاص الذين يعانون من مرض لينش وكذلك لبقية أفراد المجتمع الذين يعانون من مشكلة وزن. هذه الدراسة تشير إلى أن تناول الأسبرين قد يقضي على الاحتمال الأكبر بالإصابة بالسرطان بسبب الوزن الزائد".

وأضاف "البدانة تكثف من الالتهابات في الجسم ويبدو أن الأسبرين يعطل هذه العملية".

ومن المقرر إجراء تجربة سريرية أخرى أوسع تشمل ثلاثة آلاف شخص لاختبار آثار الجرعات المختلفة من الأسبرين على ما أوضح الباحثون. إلا أن البروفسور بورن نصح بعدم البدء بتناول الأسبرين بشكل منتظم من دون استشارة طبيب بسبب خطر الإصابة بنزيف في الجهاز الهضمي والقرحة لدى بعض الأشخاص.

وهذا فيديو يعطي المزيد عن علاقة الأسبرين بسرطان القولون لدى البدناء:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG