Accessibility links

logo-print

حرائق كولورادو تقتل شخصين وتلتهم 360 منزلا على الأقل


لقي شخصان مصرعهما في ولاية كولورادو الأميركية في أسوأ حريق تشهده الولاية على الإطلاق، والتهمت ألسنة اللهب 360 منزلا على الأقل، وفق ما أعلنته السلطات المحلية.

وقد غادر المنطقة المتضررة 38 ألف شخص بناء على طلب السلطات بعدما باتت النيران التي لم تتضح بعد أسباب اندلاعها، على أعتاب كولورادو سبرينغز، ثاني كبرى مدن الولاية.

وظل الحريق الذي اندلع الثلاثاء خارج السيطرة حتى بعد ظهر الخميس حين تمكنت فرق الإطفاء من احتواء خمسة في المئة منه. وكانت السلطات قد أعلنت أن ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة والانخفاض الشديد في نسبة الرطوبة فضلا عن الرياح العاتية كلها عوامل ساهمت في استمرار الحرائق واتساع رقعتها.

وقال تيري ماكيتا مدير شرطة مقاطعة إل باسو في كولورادو الواقعة غربي الولايات المتحدة، إن الحريق خلف حتى الساعة قتيلين عثر على جثتيهما قرب سيارتهما، مشيرا إلى أنهما لقيا حتفهما على ما يبدو بينما كانا يحاولان الفرار من ألسنة اللهب.

وأضاف "عندما يتعلق الأمر بحريق تذكيه الرياح وقادر على الانتقال من شجرة إى أخرى، عندها يمكن أن يكون هذا الحريق مميتا وأن يتقدم بسرعة فائقة".

وردد المواطنون الفارون والذين قصدوا منازل أصدقاء وأقارب لهم، أو مركزا جهزه لهم الصليب الأحمر، أو موقف للسيارات أمام محلات تجارية بعيدة عن المناطق المهددة، جملة "فقدنا كل شيء".

ويحاول مئات من عناصر الإطفاء منذ مساء الأربعاء السيطرة على حريق بلاك فورست بمساعدة عشرات المروحيات وتعزيزات من الحرس الوطني وسلاح الجو والجيش الأميركيين.

وقال حاكم ولاية كولورادو جون هيكنلوبر، الذي أعلن حالة طوارئ وخصص 10 ملايين دولار لتغطية جهود مكافحة الحرائق، "كل ما يمكننا فعله هو الاستمرار في معركتنا ضد الحرائق".

وهذا فيديو نشره أحد المواطنين على موقع يوتيوب لمنطقة في بلاك فوريست بعد إخماد النيران فيها:
XS
SM
MD
LG