Accessibility links

تضارب الأنباء حول إحتمالية الإفراج الصحي عن مبارك ورموز نظامه


الرئيس السابق حسني مبارك أثناء محاكمته في قضية قتل المتظاهرين

الرئيس السابق حسني مبارك أثناء محاكمته في قضية قتل المتظاهرين

أفادت تقارير صحافية في مصر نشرت الأحد أن وزارة الداخلية تقوم بحصر أعداد السجناء الذين تجاوزت أعمارهم ستين عاما، تمهيدا للإفراج عنهم، في الوقت الذي نفي وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم أن تنطبق شروط الإفراج الصحي على رموز النظام السابق.

وأكد اللواء محمد إبراهيم، خلال مؤتمر صحافي عقده الأحد لاعتماد حركة تنقلات وترقيات بوزارة الداخلية، أن "معايير تلك اللجنة لا تنطبق على رموز النظام السابق".

وكانت وسائل إعلام مصرية قد رجحت الأحد، إمكانية الإفراج عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي يقضي عقوبة الحبس المؤبد في قضية قتل المتظاهرين وبعض من رموز نظامه، ضمن عفو يشمل المساجين الذين تخطوا سن الـ60 ويعانون من أمراض مزمنة أو أمراض الشيخوخة.

ويعاني مبارك البالغ من العمر 85 عام بحسب تقارير طبية من ارتجاف أذيني في القلب وضيق في التنفس وانسداد الشرايين السباتية.

وقال محمد زارع مدير المنظمة العربية للإصلاح الجنائي لـ"راديو سوا" إن رموز النظام السابق سيكون أمامهم أحد طريقين للإفراج الصحي "الطريق الأول أن تتفضل الدولة ممثلة في مصلحة السجون بحصر أعداد السجناء الذين تجاوزت أعمارهم ستين عاما ويعانون من أمراض مزمنة تمهيدا للإفراج عنهم" .

وأضاف "الطريق الأخر هو أن يقوم السجين بطلب الإفراج الصحي والذي يتطلب إجراءات طويلة ومنعقدة مع الدولة".

إلا أن زارع استبعد أن تتصدى الدولة بنفسها للإفراج عن رموز النظام السابق لظروفهم الصحية، لاسيما وأن الرئيس مرسي تعهد بمحاكمة عادلة لهم.
XS
SM
MD
LG