Accessibility links

تحالف دعم الشرعية يعلن رفضه المشاركة في الاستفتاء على الدستور


الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وراء القضبان

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وراء القضبان

أعلن اليوم التحالف الوطني لدعم الشرعية، الذي يضم تيارات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، رفضه رسميا المشاركة في الاستفتاء على الدستور، المقرر يومي الرابع عشر والخامس عشر من كانون الثاني/يناير القادم.

وقال التحالف في مؤتمر صحفي عقد يوم الأحد "إن سلطة الانقلاب تحرق الوطن وتمزق النسيج المجتمعى، وتسعى لخلق احتراب أهلى من أجل أن تنفرد بسلطة استبدادية جديدة تقمع الحريات وتفتح المعتقلات لشرفاء الوطن وتغلق عشرات القنوات الإعلامية وتجعل من الإعلام الرسمى والخاص وسيلة وأداة للقمع وزرع الكراهية، ويناضل التحالف منذ لحظات الانقلاب الأولى وبكل سلمية لعودة المسار الديموقراطى الذى اختاره المصريون بإرادتهم الحرة ويعمل مع كل شرفاء الوطن ومع كل القوى الثورية التى شاركت فى ثورة يناير من أجل وقف هذه المؤامرة التى استغل فيها الانقلابيون إمكانيات الدولة ومواردها لإعادة نظام مبارك بكل سوءاته".

وقال التحالف إن أسبابا كثيرة دعته لتبني رفض المشاركة في الاستفتاء، منها النية المبيتة لتزويره:
وقال عمرو فاروق المتحدث الرسمي لحزب الوسط خلال المؤتمر الصحفي "إن هذه التعديلات الدستورية باطلة، بنيت على باطل وصدرت من لجنة معينة باطلة، شكلتها سلطة انقلاب مغتصبة، وإن إعلانهم الدستورى يسير فى اتجاه واحد لا يعرف سوى التصويت بنعم على هذه التعديلات الباطلة مما يشير إلى نيتهم المسبقة فى تزوير نتائج الاستفتاء، فى الوقت الذى لا يملكون فيه إجابة لخارطة طريقهم فى حالة التصويت (بلا)، وإن السلطة التى تجرى هذا الاستفتاء هى ذات السلطة المتمثلة فى المجلس العسكرى السابق والقيادة العامة الحالية للقوات المسلحة والتى أهدرت خمسة استحقاقات شعبية سابقة، وإن وثيقة الانقلاب الباطلة تجعل القوا ت المسلحة دولة فوق الدولة، وإن هذه الوثيقة ضيعت هوية مصر العربية الإسلامية، وحذفت المواد الخاصة بالقيم والأخلاق وتسترت على الفساد، وتخلت فيها الدولة عن دورها فى تحقيق العدالة الاجتماعية".
ويقول أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة إن قرار التحالف لن يكون له مردود على أرض الواقع نظرا لأن غالبية المصريين مع التصويت بنعم، على حد قوله:

XS
SM
MD
LG