Accessibility links

93 قتيلا في صفوف حزب الله وتجدد المعارك في طرابلس اللبنانية


مسلحون مشاركون في اشتباكات طرابلس اللبنانية

مسلحون مشاركون في اشتباكات طرابلس اللبنانية

أفادت مصادر لبنانية أن ستة أشخاص قد قتلوا وأصيب 40 آخرون بجروح خلال تجدد المعارك في مدينة طرابلس شمالي لبنان على خلفية النزاع السوري، وذلك في وقت قالت فيه مصادر مقربة من حزب الله إن قتلى الحزب خلال المعارك التي يخوضها في سورية بلغوا 75 قتيلا.

وأكد مصدر أمني في طرابلس، أن "ستة قتلى و40 جريحا سقطوا خلال معارك عنيفة طيلة الليل واستمرت حتى ساعات فجر الخميس، بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن"، مشيرا إلى أن القصف وإطلاق النار طالا أحياء آمنة في أنحاء مختلفة من المدينة.

وأفاد صحافيون في المدينة، أن القذائف وإطلاق النار من أسلحة رشاشة ثقيلة وصل إلى أماكن في وسط المدينة، فيما جابت سيارات تقل مسلحين شوارع المدينة خلال الليل وطلبت من الأهالي النزول من الطبقات العليا للأبنية.

وأكدت مصادر محلية في المدينة، أن المعارك التي تشهدها طرابلس منذ الأحد، هي الأعنف منذ عام 1985 حين وقعت اشتباكات بين مجموعات سنية وأخرى علوية مدعومة من الجيش السوري الذي كان منتشرا في لبنان آنذاك.

وبلغ عدد القتلى الذين سقطوا خلال الأسبوع الجاري في طرابلس 17 شخصا بينهم عنصران في الجيش اللبناني ونحو 150 جريحا.

قتلى لحزب الله في سورية

واندلعت الجولة الأخيرة من الاشتباكات بين باب التبانة المعارضة للنظام السوري وجبل محسن المؤيدة له والتي تحمل الرقم 16 منذ عام 2008، على خلفية مشاركة حزب الله اللبناني في الحملة العسكرية التي شنتها قوات الحكومة السورية على القصير.

وأفاد مصدر مقرب من الحزب الخميس، أن عدد قتلاه بلغ 75 قتيلا منذ بدء هجومه على مدينة القصير القريبة من الحدود اللبنانية في حمص وسط سورية.

وأوضح المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية، أن "75 عنصرا من الحزب سقطوا خلال معارك القصير، بينما قضى 18 آخرون متأثرين بجروح أصيبوا بها في المعارك التي يشاركون فيها منذ أشهر".
XS
SM
MD
LG