Accessibility links

وزير الداخلية البلجيكي يدافع عن تصريحات مضادة للمسلمين


وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون

وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون

دافع وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون الأربعاء عن تصريحات أدلى بها نهاية الأسبوع الماضي، قال فيها إن "جزءا كبيرا" من المجتمع المسلم في بلجيكا "احتفل" بعد اعتداءات 22 آذار/مارس في بروكسل.

وقال بلهجة صدامية أمام لجنة الشؤون الداخلية في مجلس النواب، بعدما وجهت إليه المعارضة سيلا من الأسئلة: "الجميع يعلم بأن أمورا كهذه حدثت. فهل يجب أن ننتظر تقريرا رسميا من الشرطة لتأكيد وجود مثل هذه الحقائق؟".

وكان جامبون، قد قال السبت الماضي لصحيفة ناطقة بالهولندية: "إن جزءا كبيرا من المجتمع المسلم احتفل" بعد الاعتداءات التي أدت إلى مقتل 32 شخصا وجرح المئات في المطار وداخل مترو بروكسل.

واتهم نواب في المعارضة الأربعاء، الوزير القومي بإثارة انقسامات بين السكان المسلمين الذين يقدر عددهم بأكثر من 600 ألف شخص في بلجيكا، وغير المسلمين.

وقال النائب الاشتراكي أمير كير: "نريد وقائع. أنت الوزير المسؤول عن الأمن وليس عن الاستفزاز".

وأوضح جامبون أن "أجهزة عدة أكدت لي بأن الأمر لا يتعلق بشائعات وبأن هؤلاء فعلوا ذلك على الأرض"، من دون أن يدلي بتفاصيل اضافية.

وقال وزير الداخلية "لن أخبئ وجهي، أو أعتمد سياسة النعامة. واجبي هو تحديد المشكلات وتسمية الأمور بأسمائها واتخاذ الإجراءات اللازمة".

وتابع "لا يمكننا وصم مجتمع بكامله. لقد قلت ذلك مئات المرات ... علينا أن نعمل مع المجتمع المسلم، يجب كسب عاطفة الناس الذين ينقلب بعضهم ضد مجتمعنا، حتى لو كان الأمر متعلقا بثلاثة أشخاص فقط".

على مواقع التواصل الاجتماعي، لاقت تصريحات جامبون ردود فعل متباينة من قبل البلجيكيين الذي اعتبر العديد منهم أن تصريحاته تعدي على جزء من النسيج المجتمعي البلجيكي.

وكتب ديك جاكوبز على تويتر تغريدة قال فيها إن وزير الداخلية عاجز عن تقديم أدلة حول تصريحاته، التي تعتبر "فضيحة، ونشر لمعلومات كاذبة"

من جهتها كتبت المغردة آن لوفانتال على موقع تويتر "جان جامبون معروف في اليمين المتطرف بتشويهه للحقائق"

بينما كتب المغرد رشيد أحجام "تصريحات جان جامبون فيها افتراء ولا مسؤولية

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG