Accessibility links

logo-print

الفساد يستفحل في السعودية.. ومغردون: أوقفوا 'الواسطة'


موظفون سعوديون-أرشيف

موظفون سعوديون-أرشيف

السعوديون قلقون من تفشي معدلات الفساد في المؤسسات الحكومية ومطالبهم بمعاقبة الفاسدين أصبحت أكثر إلحاحا.

هذا ما خلصت إليه دراسة أجرتها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" حاولت رصد مستويات استفحال الرشوة" و "الواسطة" في السعودية.

كشفت الدراسة أن 62.91 في المئة من الموظفين يضعون "الواسطة" في قمة هرم الفساد بالمؤسسات الحكومية، تليها اللامبالاة في العمل (19.36 في المئة) والرشوة. وتذيل الاختلاس والتزوير قائمة الفساد لدى السعوديين.

واعتبر المشاركون في الدراسة أن الفساد يستشري بسبب غياب الوازع الأخلاقي والديني وغياب الشفافية.

وتفاعل مغردون سعوديون مع هذه الإحصائيات:

يعترف هذا المغرد بأن "الواسطة" ممارسة تلقى القبول والرفض في آن واحد:

وحول طبيعة الإدارات التي تشهد تزويرا وغيابا لوازع المسؤولية لدى موظفيها، يرى 29 في المئة من المشاركين أن المستويات الإدارية الوسطى تعاني من الفساد، فيما يعتقد 22.85 في المئة من الموظفين أن التزوير وغياب الشفافية يستشريان في الإدارات العليا.

وفي محاولة لتجاوز الاختلالات التي يعاني منها تسيير القطاعات الحكومية، تسعى "رؤية السعودية 2030" إلى تحسين تصنيف المملكة وجعلها من ضمن أفضل 15 اقتصادا في العالم، والعمل على تعزيز مكافحة الفساد.

واعترف ولي ولي العهد محمد بن سلمان الشهر الماضي بالصعوبات التي قد تواجه رؤية بلاده قائلا "الفساد موجود في كل المجتمعات وفي كل الحكومات وبنسب متفاوتة. الذي يهمنا اليوم أن نكون في مقدمة الدول في مكافحة الفساد".

المصدر: وسائل إعلام سعودية/موقع الهيئة الوطنية العليا لمحاربة الفساد

XS
SM
MD
LG