Accessibility links

لجنة دولية: أكثر من 18 صحافيا يقبعون في سجون مصر


جانب من احتجاج صحافيين مصريين ضد القمع وانتهاك الحريات الاعلامية

جانب من احتجاج صحافيين مصريين ضد القمع وانتهاك الحريات الاعلامية

قالت لجنة حماية الصحفيين إن 18 صحافيا على الأقل، يقبعون في السجون المصرية، متهمة السلطات في القاهرة باعتماد "أساليب قاسية لقمع الأصوات الناقدة"، بحجة محاربة الإرهاب.

وأشارت اللجنة في تقرير أصدرته الخميس، أن معظم الصحافيين المعتقلين، يواجهون اتهامات بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، موضحة أن احتجاز هؤلاء مرتبط بتغطيتهم الصحفية للأحداث في البلاد.

وقالت اللجنة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، إن "هذا أعلى عدد للصحافيين السجناء في مصر منذ بدأت اللجنة تسجيل بيانات حول الصحافيين المحتجزين عام 1990".

ويعمل معظم الصحافيين المحتجزين في مصر في "وسائل إعلام إلكترونية"، حسب اللجنة التي أشارت إلى أن الصحافيين المحتجزين يواجهون اتهامات تتراوح ما بين "التحريض على العنف والمشاركة في التظاهرات غير المرخصة والانتماء إلى جماعات غير قانونية".

وقال منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في لجنة حماية الصحافيين، شريف منصور، إن "حكومة عبد الفتاح السيسي تعتمد أساليب قاسية لقمع الأصوات الناقدة، وذلك تحت غطاء إجراءات مكافحة الإرهاب".

وأضافت اللجنة أنها وجدت أن الشرطة والادعاء العام في مصر "يسيئون استخدام سلطاتهم في الحبس الاحتياطي"، منددة بالحالة التي بلغها المصور الصحافي محمود أبو زيد المعروف بـ"شوكان" و"المحتجز منذ حوالي سنتين دون أن توجه إليه السلطات أي اتهام، ودون تحديد موعد لمحاكمته".

وأوضحت اللجنة أنها حاولت الاتصال بالمسؤولين المصريين المعنيين في القضية، لكنها لم "تتلق ردا".

وتقول منظمات حقوقية مصرية إن عدد الصحافيين المحتجزين أكبر بكثير، إذ أورد تقرير للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان غير الحكومية في القاهرة، أن مصر تحتجز في سجونها 63 من العاملين في مجال الصحافة.

المصدر: وكالات/ لجنة حماية الصحفيين

XS
SM
MD
LG