Accessibility links

اتهم بـ'نشر الرذيلة'.. مؤلف 'جريمة في رام الله' يتحدث عن تهديدات بالقتل


غلاف رواية جريمة في رام الله مع صورة للمؤلف عباد يحيى

حاوره محمد أبو عرقوب

تعالج رواية جريمة في رام الله" للروائي الفلسطيني عباد يحيى تفاصيل حساسة في حياة جيل فلسطيني ولد في ظروف سياسية واجتماعية استثنائية، وتدور أحداثها في مدينة رام الله التي تعج بالحياة السياسية والثقافية والاجتماعية، وتكاد تكون المدينة الأشهر بين المدن الفلسطينية.

يفتح القارئ صفحات الرواية محاولا البحث عن "الجريمة"، فيدخل في مسارات اجتماعية تثير الفضول أكثر من "الجريمة" التي يخبر عنها عنوان الرواية، وتثير أيضا ردود فعل تصل إلى حد اتهام مؤلفها بالعمل على "نشر الرذيلة وقلة الأدب والترويج للمثلية"، في مقابل انتقادات مضادة لخنق حرية التعبير.

وكانت ليحيى، الباحث المختص في علم الاجتماع والصحافي، روايات عدة أشهرها "رام الله الشقراء" التي اتهم إثر صدورها بأنه "رجعي متزمت".

على المستوى الرسمي، أصدر النائب العام الفلسطيني أحمد براك قرارا بمصادرة نسخ رواية "جريمة في رام الله" في المكتبات والمحلات ونقاط بيع الكتب والروايات في المحافظات الفلسطينية كافة.

وجاء في بيان النائب العام الفلسطيني، أن الرواية "وردت فيها نصوص ومصطلحات مخلة بالحياء والأخلاق والآداب العامة، والتي من شأنها المساس بالمواطن، ولا سيما القصّر والأطفال حماية لهم ووقاية من الانحراف".

وأصدرت النيابة العامة مذكرات إحضار لكل من المؤلف والناشر الموزع، مؤكدة أن "القرار لا يتنافى مع حرية الرأي والتعبير المكفولة بموجب القانون".

سألنا الكاتب عباد يحيى إن كان سيغير في نص الرواية لو عاد به الزمن، أو يجعل الحديث عن الجنس فيها أقل وضوحا؟

استمع إلى الحوار مع الروائي الفلسطيني عباد يحيى، أجراه محمد أبو عرقوب:

خاص بموقع الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG