Accessibility links

تونس: مبادرة الرباعية تتجه لإخراج البلاد من الأزمة السياسية


رئيس المجلس الوطني التأسيسي في تونس مصطفى بن جعفر ونائبته محرزية العبيدي على هامش إحدى جلسات الحوار الوطني-أرشيف

رئيس المجلس الوطني التأسيسي في تونس مصطفى بن جعفر ونائبته محرزية العبيدي على هامش إحدى جلسات الحوار الوطني-أرشيف

تواصل لجنة التوافقات حول مشروع الدستور في تونس اجتماعاتها بعد عودة النواب المنسحبين إلى المجلس التأسيسي تطبيقا لمبادرة الرباعية.

ومبادرة الرباعية هي خطة وضعها الاتحاد العام التونسي للشغل، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، والرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، وعمادة المحامين لإخراج البلاد من الأزمة.

وعبرت الأطراف المشاركة في الحوار عن عزمها على تجاوز القضايا الخلافية والوصول إلى توافق وطني حول المشاكل العالقة.

وفي غضون ذلك، أعلن رئيس الأغلبية في المجلس التأسيسي الصحبي عتيق في تصريحات لـ"راديو سوا" عن إحراز تقدم في الحوار الوطني، مشيرا إلى أن "حضور كل النخب السياسية في الحوار دليل على الرغبة في تجاوز الأزمة السياسية ومقاومة الإرهاب".

وأضاف أن "الحوار الوطني والتوافق والوحدة الوطنية هي الكفيلة بإخراج تونس من الأزمة".


من ناحيته، قال النائب المعارض إبراهيم القصاص إن الحوار انطلق منذ مدة ليست بالقصيرة، لكن في النهاية الجميع اتفق على ضرورة تنفيذ خارطة الطريق التي تقدم بها الرباعي الراعي لذلك الحوار ووقع الجميع على رجوع النواب المنسحبين من المجلس لإنهاء المسار التأسيسي ووقعت الحكومة على تعهدها بالاستقالة في ظرف ثلاثة أسابيع.


ولم يخف القصاص احتمال فشل الحوار، قائلا " الحوار في نهايته سيفشله رئيس الجمهورية، لأنه سيقول في نهاية المطاف إن تعيين رئيس الحكومة من صلاحياته ولن يتنازل عنها، خصوصا وأن حزبه لم يوقع على خارطة الطريق".

XS
SM
MD
LG