Accessibility links

خاطف طائرة يعود إلى أميركا بعد 30 سنة قضاها في كوبا


الأميركي ويليام بوتس

الأميركي ويليام بوتس

حقق الأميركي ويليام بوتس حلمه وعاد إلى الولايات المتحدة بعد تمضية قرابة الـ30 سنة في كوبا، إثر إقدامه في العام 1984 على اختطاف طائرة على متنها حوالي 100 شخص.

وأفادت صحيفة "ميامي هيرالد" الأميركية أن بوتس عاد إلى ميامي حيث يرجح أن يواجه محاكمة بتهم انتهاك الخصوصية الجوية، بعد حوالي 30 سنة أمضاها في كوبا على خلفية اختطافه طائرة وإجبارها على التوجه إلى ذاك البلد في العام 1984.

وأوضحت الصحيفة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي في ميامي اعتقل بوتس (56 سنة) الذي عاد إلى هذه المدينة على متن رحلة جوية مستأجرة رافقته خلالها سلطات أميركية.

يشار إلى أن بوتس، أمر قائد الرحلة 337 التابعة لطيران بيموند بالتوجه إلى كوبا في 27 مارس/آذار 1984، مهددا بتفجير الطائرة المتجهة من ميامي إلى نيويورك، وقتل ركابها الذين قدر عددهم بمئة.

ويذكر أن بوتس حوكم في كوبا وأدين كما قضى هناك عقوبة مدتها 13 سنة، وقد تزوج بعد إطلاق سراحه وأقام في كوبا منذ ذلك الحين.

وهنا فيديو للحظات مغادرة ويليام بوتس الأراضي الكوبية:


XS
SM
MD
LG