Accessibility links

logo-print

قبرص تتوصل إلى اتفاق مع المقرضين الدوليين بشأن أزمتها المالية


 واجهة لمصرف "لايكي" وهو ثاني أكبر المصارف القبرصية

واجهة لمصرف "لايكي" وهو ثاني أكبر المصارف القبرصية

توصلت قبرص إلى اتفاق مبدئي مع المقرضين الدوليين بشأن خطة لمعالجة أزمتها المالية، قيمتها 13 مليار دولار، من شأنها أن تجنب قبرص انهيار نظامها المصرفي.

وتم التوصل لهذا الاتفاق بعد مفاوضات بين الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس وزعماء الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وبموجب الاتفاق يتعين على قبرص إغلاق ثاني أكبر مصارفها "لايكي" مقابل الحصول على مساعدات بقيمة عشرة مليارات يورو.

ووصف وزير خارجية قبرص يانيس كاسوليدس خطة الإنقاذ التي تم التوصل إليها بأنها الخيار الوحيد المتوفر أمام حكومة بلاده.

وقال: "سنسعى بكل ما أوتينا من قوة لإنجاح هذه الخطة لأننا لا نملك خيارات أخرى. لا يمكننا القول إننا سعداء بهذا الاتفاق، لكن إذا كان هذا هو الخيار الوحيد الممكن فأريد أن أطمئنكم أن القبارصة مرنون جدا. وسنعيد تنشيط اقتصادنا وسنعيد البناء مرة أخرى".

وأكد أن بعد سنوات قليلة سيكون لقبرص اقتصاد يستجيب لحاجات الشعب القبرصي ولرفاهيته.

وأضاف الوزير القبرصي قائلا إن ما حدث في بلاده "صدمة" سببها تضخم النظام المصرفي.

روسيا: "السرقة مستمرة"

وكانت روسيا قد ردت الاثنين على الخطة الأوروبية لإنقاذ قبرص. ونقلت وكالات أنباء عن رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف قوله خلال اجتماع مع مسؤولين حكوميين "أرى أن السرقة مستمرة لما سبقت سرقته بالفعل".

كما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الاثنين قوله إن بوتين يرى أنه من الممكن دعم جهود رئيس قبرص والمفوضية الأوروبية لحل الأزمة المالية التي تمر بها الجزيرة.

وكانت روسيا قد أعربت عن قلقها حيال الأزمة المالية في قبرص، التي يدّخر بها رجال الأعمال الروس حوالي 20 مليار يورو كودائع في بنوكها، لاسيما بعدما سعت قبرص في خطة سابقة لحل أزمتها المالية إلى فرض ضريبة استثنائية على الودائع المصرفية تصل إلى عشرة في المئة.
XS
SM
MD
LG