Accessibility links

محكمة قبرصية تحكم على لبناني بالسجن للتآمر ضد إسرائيل


حكمت محكمة قبرصية على لبناني عضو في حزب الله بالسجن أربع سنوات لإدانته بتهمة المشاركة في الإعداد لهجمات تستهدف مصالح إسرائيلية في قبرص.

وأفادت وكالة الأنباء القبرصية أن محكمة ليماسول الجنائية حكمت على حسام طالب يعقوب الخميس الذي يحمل كذلك الجنسية السويدية بالسجن أربع سنوات من ضمنها ثمانية أشهر قضاها منذ اعتقاله في تموز/يوليو 2012 في فندق في المدينة الساحلية جنوب قبرص.

وقد أقر يعقوب في 21 مارس/آذار بالذنب في خمس تهم موجهة إليه ولا سيما المشاركة في منظمة إجرامية والمشاركة في عمل جرمي وتبييض أموال، وذلك بحسب ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي جلسة استماع في فبراير/شباط أقر يعقوب (24 عاما) بالانتماء إلى حزب الله وجمع معلومات عن السياح الإسرائيليين في قبرص لكنه نفى الإعداد لهجوم عليهم.

وأوضح أن عنصرا يجهل اسمه من حزب الله طلب منه الاستعلام عن وصول طائرات من إسرائيل إلى قبرص وتدوين أرقام تسجيل الحافلات التي تنقل سياحا إسرائيليين.

وأضافت وكالة الصحافة الفرنسية أن يعقوب أكد جهله للغرض من هذه المعلومات وأنه أوقف قبل أن ينقلها إلى شخص لا يعرفه في لبنان.

وأكدت المحكمة أن حزب الله طلبت من المتهم تنفيذ ست مهام في قبرص بين ديسمبر/كانون الأول 2011 وتاريخ توقيفه وأنه كوفئ عليها بمبلغ 4800 دولار بالإجمال.

"جرائم خطيرة"

وقالت المحكمة إنه "لا شك على الإطلاق في أنها جرائم خطيرة لأت ارتكابها يهدد أمن مواطنين إسرائيليين وأهدافا على أراضي جمهورية قبرص".

وأخذت المحكمة في حكمها في الاعتبار تعاون يعقوب مع الشرطة وأنه جند في الحزب اللبناني الشيعي في سن 19 عاما.

وأفاد محاميه أنه لم ينفذ أي عمل عنيف وليست لديه أية سوابق.

وتعتبر قبرص وجهة رئيسية للسياح الإسرائيليين الذين بلغ عددهم عام 2012 حوالي 40 ألفا في الجزيرة التي تبعد أقل من ساعة عن تل أبيب جوا.

ونقلت وكالة رويترز عن هيئة المحكمة المكونة من ثلاثة أعضاء أثناء قولها إن "ليس هناك شك في أن هذه جرائم خطيرة كان من الممكن أن تعرض للخطر حياة مواطنين إسرائيليين وأهدافا في الجمهورية".

وقالت الولايات المتحدة وهي تعتبر حزب الله منظمة إرهابية إن قرار إدانة يعقوب يسلط الضوء على الحاجة لأن شن الاتحاد الأوروبي حملة صارمة ضد الجماعة اللبنانية.
XS
SM
MD
LG