Accessibility links

مقتل أكثر من 30 من الجيش السوري والمعارضة المسلحة في هجوم قرب دمشق


قصف على أحد أحياء دمشق السبت

قصف على أحد أحياء دمشق السبت

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المؤيد للمعارضة في سورية إن مقاتلي المعارضة فجروا نقطة تفتيش للجيش السوري خارج دمشق السبت، ثم تلا ذلك اشتباكات نجم عنها وعن التفجير مقتل 15 من مقاتلي المعارضة، و16 على الأقل من القوات السورية. وأضاف المرصد أن القنبلة التي انفجرت عند نقطة التفتيش خارج منطقة مليحة وجرمانا فجرها مهاجم انتحاري من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال مؤيدو النصرة على موقع تويتر إن قوات المعارضة سيطرت على نقطة التفتيش التي أصابتها سيارة ملغومة غادرها انتحاري قبل تفجيرها، وإنهم يخوضون معركة للسيطرة على نقطة تفتيش أخرى قريبة. ولكن التلفزيون السوري الرسمي أورد النبأ مكتفيا بالقول إن عدة أشخاص سقطوا ما بين قتيل وجريح في "تفجير إرهابي". وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلات سورية ردت بقصف مناطق قريبة تسيطر عليها المعارضة مثل مليحة، مضيفا أن مقاتلي المعارضة أطلقوا صواريخ أيضا على حي جرمانا الذي تسيطر عليه الحكومة.

وأظهرت لقطات فيديو وضعها ناشطون على الإنترنت عمودا ضخما من الدخان يتصاعد من المكان وأمكن سماع أصوات طائرات مقاتلة تحلق فوق المنطقة.

وأضاف المرصد أن قوات الأسد شنت أربع غارات جوية على مناطق مجاورة تسيطر عليها المعارضة.

وقتل أكثر من 100 ألف شخص في الصراع الدائر في سورية الذي مضى عليه عامان ونصف العام والذي بدأ باحتجاجات شعبية ضد الرئيس بشار الأسد ثم تحول لحرب أهلية.

هجمات في الشمال

وقال المرصد إن مهاجما انتحاريا فجر نفسه في قاعدة تابعة لمقاتلين أكراد في محافظة الحسكة في شمال سورية ما أسفر عن مقتل مقاتل كردي على الأقل. وتحارب جماعات كردية من أجل أن يكون لها كيان مستقل عن المعارضة والجيش.

وفي المعضمية قال ناشطون إنهم يواجهون قصفا مكثفا من قوات الأسد التي تحاول اقتحام البلدة.
XS
SM
MD
LG