Accessibility links

logo-print

أدى الهوس بعمليات التجميل إلى تشابه ملحوظ في ملامح الوجوه خصوصا، إذ يحاول المهووسون بهذا النوع من العمليات ولاسيما الفتيات، التشبه بمغنيات وفنانات عربيات وعالميات.

ولا تقتصر آثار عمليات التجميل على شيوع ظاهرة التشابه، بل تشمل السعي الحثيث لتغيير ملامح الوجه مرارا تبعا لتغير معايير الجمال من سنة إلى أخرى، على نحو ما تتغير صيحات الموضة في عالم الأزياء.

وقد انتقلت عدوى "التجميل" إلى الرجال أيضا، إذ ارتفعت خلال هذا العام نسبة الذكور الذين أجروا عمليات تجميل في دول الخليج العربية. ووفق إحصائيات الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية في دبي، فإن السعوديين هم الأكثر إقبالا على عمليات التجميل عام 2015 بنسبة 19%، يليهم القطريون بنسبة 14%.

وأكثر العمليات المطلوبة هي نحت الجسم وإزالة الدهون من مناطق مثل البطن والصدر والخصر لإبراز العضلات.

ومع هذا الاستنساخ التجميلي يفقد كل شخص خصوصية شكله، وبالتالي سمات شخصيته التي يتميز بها عن غيره من الأشخاص.

"هوس عمليات التجميل" موضوع حلقة هذا الأسبوع من برنامج "دردش تاغ"، الذي يبث كل يوم سبت على قناة الحرة. تابع الحلقة كاملة.

XS
SM
MD
LG