Accessibility links

هجوم على مسجد شيعي يوقع 61 قتيلا في باكستان


آثار تفجير المسجد في شيكاربور

آثار تفجير المسجد في شيكاربور

قتل أكثر من 60 شخصا الجمعة في تفجير استهدف مسجدا شيعيا مزدحما في جنوب باكستان في أكثر الهجمات الطائفية دموية منذ نحو عامين في البلاد.

ووقع الانفجار فيما كان المئات يؤدون صلاة الجمعة في بلدة شيكاربور بولاية السند، على بعد نحو 470 كلم شمال كراتشي.

وتشهد باكستان تصاعدا في أعمال العنف الطائفية منذ عدة أعوام تشنها مجموعات سنية متشددة تستهدف الشيعة الذين يمثلون 20 في المئة من السكان.

وأوضح وزير الصحة بولاية السند جام مهتاب ضاهر لوكالة الصحافة الفرنسية أن"هناك 54 جثة في مستشفى شيكاربور. وتوفي سبعة آخرون في مستشفيي سوكور ولاركانا.

وهرع مئات الأشخاص إلى موقع الهجوم وحاولوا إنقاذ أحياء انهار عليهم سقف المسجد، بحسب شهود عيان.

وقال قائد الشرطة في المنطقة سانراكيو ميراني إن ضباط الشرطة يجرون التحقيقات لمعرفة ما إذا كان الهجوم تفجيرا انتحاريا أو عبوة زنتها سبعة كلغ تم تفجيرها عن بعد.

ويعد التفجير أكثر الهجمات الطائفية دموية في باكستان منذ آذار/مارس 2013 عندما انفجرت سيارة مفخخة في حي شيعي في كراتشي موقعة 45 قتيلا.

وقتل نحو 1000 شخص من الشيعة العامين الماضين في باكستان. وتبنت جماعة عسكر جنقوي السنية المتشددة العديد من تلك الهجمات.

وحذر تقرير لمعهد السلام الأميركي هذا الأسبوع من أن الجماعات المسلحة الطائفية تزداد قوة في المناطق الريفية بالسند، وهي الولاية التي كانت في منأى عن عدد كبير من أسوء أعمال العنف التي هزت باكستان في السنوات العشر المنصرمة.

وصعدت باكستان حربها ضد المسلحين في الشهر الماضي بعد مجزرة نفذتها حركة طالبان في مدرسة في مدينة بيشاور شمال غربي البلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG