Accessibility links

مصرع أميركي كان يقاتل مع #داعش في سورية


المواطن الأميركي دوغلاس ماك آرثر ماكين

المواطن الأميركي دوغلاس ماك آرثر ماكين

أعلن مسؤولون أميركيون أن مواطنا أميركيا يشتبه في أنه كان مقاتلا في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" لقي مصرعه في معارك بسورية نهاية الأسبوع الماضي.

فقد قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي كاثلين هايدن في بيان مقتضب الثلاثاء "كنا على علم بوجود المواطن الأميركي دوغلاس ماك آرثر ماكين في سورية ويمكن أن نؤكد وفاته".

وأضافت هايدن "نواصل استخدام كافة الوسائل التي نملكها لثني أشخاص عن التوجه إلى الخارج للقيام بجهاد عنيف وملاحقة الذين يعودون من الجهاد".

وكانت هايدن ترد على معلومات ذكرتها محطتا "إن بي سي" وسي إن إن" اللتان أفادتا بأن ماكين قتل نهاية الأسبوع الماضي خلال مواجهات بين مجموعات سورية متنافسة.

وقال مسؤول بالأمن القومي طلب عدم نشر اسمه لرويترز إن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي أي) يحقق في مقتل ماكين.

ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي خلال مؤتمرها الصحافي اليومي تأكيد "تفاصيل هوية" ماكين، لكنها أعلنت في الوقت ذاته أن الحكومة على "اتصال مع العائلة وقدمت لها مساعدات قنصلية".

وأضافت ساكي"احتراما للعائلة، لن ندلي بتعليقات إضافية في الوقت الراهن".

وذكر أفراد من العائلة لصحيفة مينيابوليس ستار تربيون أن مسؤولا من وزارة الخارجية اتصل بأم ماكين وأبلغها بمقتل ابنها في سورية مطلع هذا الأسبوع.

ونسبت محطة "إن بي سي" معلوماتها إلى الجيش السوري الحر بالإضافة إلى صور للجثة وجواز سفر أميركي، وأوضحت الشبكة أن ماكين كان ضمن مجموعة من ثلاثة مقاتلين أجانب في "الدولة الإسلامية" لقوا مصرعهم خلال المواجهات.

وكشفت المحطة التلفزيونية أن ماكين ولد في إيلينوي وانتقل مع عائلته إلى منطقة توين سيتيز حيث تخرج في مدرسة ثانوية بحي نيو هوب في مينيابوليس عام 1999، وانتقل لاحقا إلى سان دييغو حيث أكمل تعليمه هناك.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت الخميس أن ما لا يقل عن 12 ألف مقاتل أجنبي من 50 بلدا توجهوا إلى سورية منذ بدء النزاع قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف بينهم "عدد صغير من الأميركيين".

وتقدر مصادر داخل الإدارة الأميركية أن أكثر من 100 أميركي توجهوا أو حاولوا التوجه إلى سورية للقتال.

شاهد تقريرا لقناة أعدته قناة "الحرة" عن المقاتلين الأجانب:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG