Accessibility links

logo-print

عشرات القتلى من القوات النظامية السورية في ريف حلب


سوري يتفقد أحد المساجد التي تعرضت للقصف شمال شرق البلاد

سوري يتفقد أحد المساجد التي تعرضت للقصف شمال شرق البلاد

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط عشرات القتلى من القوات النظامية خلال معركة بلدة خان العسل شمال البلاد، فيما قتل رجل وأصيب أطفاله الثلاثة بجروح الجمعة جراء سقوط قذيفة هاون أطلقت من سورية.

وأوضح المرصد أن أكثر من 150 عنصرا من القوات النظامية قضوا في بلدة خان العسل مطلع الأسبوع الجاري، مشيرا إلى أن من بين هؤلاء51 عنصرا أعدموا ميدانيا، بينهم نحو 30 ضابطا وصف ضابط.

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا الاثنين على البلدة التي تعد أحد أبرز المعاقل المتبقية لقوات النظام في ريف حلب الغربي، بعد معارك عنيفة استغرقت أياما، بحسب المرصد ومقاتلين.

وحاولت المعارضة المسلحة مرارا الاستيلاء على البلدة خلال الأشهر الأخيرة، والتي اكتسبت شهرة بعد تبادل الطرفين الاتهامات بإطلاق صاروخ يحمل ذخيرة كيميائية على خان العسل ما تسبب بمقتل حوالي ثلاثين شخصا، مع وجود معلومات متضاربة حول حصيلة الضحايا في 19 مارس/ آذار الماضي.

تواصل أعمال العنف

في غضون ذلك، قصف الطيران الحربي أطراف حي القابون في شمال شرق دمشق الجمعة، والذي يضم جيوبا لمقاتلي المعارضة تحاول القوات النظامية السيطرة عليها منذ أسابيع.

وذكر ناشطون أن معارك عنيفة تدور خلال اليومين الماضين قرب ساحة العباسيين بين مقاتلي المعارضة والنظام.

وبث ناشطون آخرون مشاهد فيديو قالوا إنها لآثار قصف تعرضت له بلدة الحارة في درعا بالأسلحة الثقيلة خلال يوم الجمعة.

وخرج ناشطون معارضون في تظاهرات حملت هذا الأسبوع عنوان "سيف الله المسلول"، في إشارة إلى الصحابي خالد بن الوليد الذي تعرض مرقده في مدينة حمص وسط البلاد للتدمير خلال الأسبوع جراء قصف من القوات النظامية.

قتيل تركي جراء سقوط قذيفة

وفي سياق متصل قتل رجل وأصيب أطفاله الثلاثة بجروح الجمعة عندما سقطت قذيفة هاون أطلقت من سورية في بلدة جنوب شرق تركيا، وفق ما أفادت الصحافة التركية.

وبحسب موقع صحيفة حرييت الالكتروني، فإن أبا العائلة في الخامسة والأربعين من العمر قتل على الفور جراء انفجار القذيفة التي سقطت في حديقة منزله في جيلانبينار على الحدود مباشرة بين البلدين قبالة مدينة رأس العين السورية حيث سجل وقوع معارك بين مجموعة كردية وجهاديين في الأيام العشرة الأخيرة.

وبهذا، يرتفع إلى ثلاثة عدد الأتراك الذين قتلوا في الأيام الأخيرة برصاص طائش أو قذائف مصدرها سورية.
XS
SM
MD
LG