Accessibility links

أكثر من ألف قتيل في شهر يناير بالعراق


عراقيون يبكون في جنازة أحد ضحايا تفجير بغداد- أرشيف

عراقيون يبكون في جنازة أحد ضحايا تفجير بغداد- أرشيف

قتل أكثر من ألف شخص في العراق في شهر كانون الثاني/يناير، وهو أكثر شهر دام منذ نيسان/أبريل 2008، بحسب أرقام رسمية نشرت الجمعة.

ودلت بيانات جمعتها وزارات الصحة والداخلية والدفاع أن 1013 شخصا، منهم 795 مدنيا و122 جنديا و96 شرطيا، قتلوا نتيجة العنف.

وهذه الحصيلة أكبر بثلاثة أضعاف من تلك المسجلة في الفترة نفسها قبل عام.

واستهدفت الهجمات بالأسلحة النارية بشكل أساسي قوى الأمن وموظفين، فيما طالت العبوات مناطق شيعية وسنية ذات كثافة سكانية على غرار الأسواق أو الشوارع المكتظة والمقاهي.

وفي نيسان 2008 قتل 1073 شخصا في مختلف أنحاء البلاد الخارجة لتوها وقتذاك من نزاع طائفي دام تلى الاجتياح الأميركي عام 2003.

وأظهرت الأرقام كذلك أن 2024 شخصا أصيبوا بجروح من بينهم 1633 مدنيا و238 جنديا و153 رجل شرطة. وقتلت قوات الأمن 189 مسلحا واعتقلت 458 آخرين.

وتعكس هذه الحصيلة دوامة العنف التي يغرق فيها العراق يوميا، إذ سقطت قبل أسابيع مدينتان في أيدي متمردين مسلحين بعضهم مرتبط بالقاعدة.

وأفادت الأمم المتحدة أن أكثر من 140 ألف شخص فروا من المعارك بين المتمردين وقوى الأمن في تلك القرى ومحيطها في محافظة الأنبار ذات الأكثرية السنية المتاخمة لسورية، حيث أسهمت الحرب الجارية في إعادة بروز القاعدة في العراق.

وهذه أكبر موجة نزوح سكاني في خمس سنوات في البلاد.

وإزاء هذا الوضع دعت السلطات السكان إلى "اتخاذ موقف" ضد المتمردين ونشرت للمرة الأولى صورة أكدت أنها تعود إلى قائد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) أبو بكر البغدادي وطلبت من السكان توفير "أي معلومة" تؤدي إلى القبض عليه.

المصدر- وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG