Accessibility links

logo-print

كيث إليسون: نتوقع تصويت الكونغرس على استراتيجية أوباما ضد داعش


كيث إليسون العضو الديمقراطي في الكونغرس

كيث إليسون العضو الديمقراطي في الكونغرس

توقع العضو الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي كيث إليسون أن يصوت المجلس على الاستراتيجية التي عرضها الرئيس باراك أوباما على الشعب الأمريكي الأربعاء الماضي والرامية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش في غضون أيام.

لكن ممثل ولاية مينيسوتا داخل الكونغرس كشف في لقاء خص به "راديو سوا" أن المصادقة على الاستراتيجية تحتاج إلى توضيحات إضافية:

"طالما كان هدف الاستراتيجية الشاملة هو عزل تنظيم الدولة الإسلامية وتحقيق الاستقرار في العراق وتوحيد المنطقة، وأيضا سيتم استخدام القوة العسكرية في هذا السياق، أعتقد أنه سيحصل على دعم الشعب. لكن إذا كان فقط على طريقة رعاة البقر عبر القصف والضرب بالقنابل أو شيء من هذا الأسلوب المتهور، فلن يحصل على الدعم لأن هذا الأسلوب لن ينجح".

وشدد عضو الكونغرس الأميركي على أن القضاء على داعش يتطلب حلولا عدة، على رأسها السياسية وقال إنها السبب الرئيسي وراء بروز التنظيم في المنطقة.

"الجزء الكبير من المشكلة برز حين كان نوري المالكي يُقصي القبائل السنية من الحكومة، ويصدر مذكرات اعتقال ضد القادة السنة ويشارك في عدد من الفظائع التي لم ينتبه لها العالم حينها. ولهذه الأسباب تمكن التنظيم من استغلال تلك المظالم التي تعرضت لها القبائل السنية وخلقت هذه الأجواء التي نشهدها الآن. أعتقد أن العمل السياسي المتمثل في إعادة دمج القبائل السنية مع الحكومة العراقية، وإشراك الحكومة الاقليمية في عزل تنظيم الدولة الإسلامية هي الاستراتيجية الصحيحة، وأعتقد أنه من الخطر أن نركز أكثر مما يجب على الجانب العسكري للاستراتيجية رغم أنه ضروري، والأهم في كل هذا هو المصالحة السياسية التي ستؤدي إلى عزل التنظيم واستقرار العراق".

وشدد إليسون على أهمية شن ضربة عسكرية في سورية إلى جانب الضربات الأخرى في العراق ضد مواقع مقاتلي التنظيم، وشدد على ضرورة عدم إشراك النظام السوري في الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة:

"إذا كانت القوات الدولية التي ستتعامل مع عناصر التنظيم، تستهدف تلك العناصر في المناطق التي تسيطر عليها في شرق سوريا وغرب العراق، سيكون ذلك كافيا ليعرف الأسد أنه ليس تحت هجوم مباشر. وهذا سيمكن عناصر الجيش السوري الحر من توجيه ضرباتهم المباشرة ضد عناصر الاسد، وأعتقد أن هذا ما سيحدث".

وأشاد المشرع الأميركي بالجهود التي تبذلها المعارضة السورية التي التقى بها في تركيا نهاية الشهر الماضي، من أجل توحيد صفوفها في مواجهة نظام الأسد، وأعرب عن اعتقاده بأن يتمكن الجيش السوري الحر من هزيمة قوات النظام:

"يريد الناس أن يعرفوا إذا ما كانت قوات الجيش السوري قادرة على القيام بعمل أفضل، هناك شيء مهم، لم يتمكن نظام الأسد من هزيمة الجيش السوري الحر، واضطر لاستدعاء الإيرانيين وحزب الله واللجوء إلى الأسلحة الكيميائية، لكن الجيش السوري الحر لا يزال موجودا وقائما ومستمرا في عمله، وهناك سبب للتفاؤل خاصة في حال حصولهم على الدعم الذي يحتاجونه".

وقلل كيث اليسون من أهمية إعلان وكالة الاستخبارات الأميركية أن عدد عناصر التنظيم يزيد عن واحد وثلاثين ألف، وقال إنه من الصعب جدا تحديد العدد الدقيق لعناصر التنظيم خاصة بعد استيلائه على مناطق ذات أغلبيه سنية في العراق:

"بدا التنظيم كما لو كان يمزق العراق. لكن فجأة بدا ضعيفا، وتمكن الائتلاف المكون من مقاتلين عراقيين من إعادة سيطرته على سد الموصل من أيدي التنظيم، وتمكن من طردهم من عدد من المدن، لذا لا أعتقد أنه لا يمكن هزيمتهم أو مواجهتهم عسكريا، والمفتاح هنا هو توحيد العراقيين صفوفهم في وجه التنظيم".

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG