Accessibility links

قتلى وجرحى جراء الاحتجاجات على الفيلم المسيء للرسول


إحراق مقر السفارة الألمانية في الخرطوم في احتجاجات ضد الفيلم المسيء للإسلام يوم الجمعة 14 سبتمبر/ أيلول 2012

إحراق مقر السفارة الألمانية في الخرطوم في احتجاجات ضد الفيلم المسيء للإسلام يوم الجمعة 14 سبتمبر/ أيلول 2012

أسفرت الاحتجاجات التي اجتاحت دولا عربية وإسلامية تنديدا بالفيلم المسيء للإسلام وللنبي محمد الجمعة عن مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين بجروح.

ففي تونس قتل شخصان على الأقل وأصيب 29 آخرون بجروح في صدامات دارت عند مقر السفارة الأميركية في العاصمة أثناء تظاهرة احتجاج عنيفة ضد الفيلم المسيء للإسلام. وتمكنت قوات الشرطة بعد عدة ساعات من المواجهات، من تفريق المتظاهرين ومعظمهم من أنصار التيار السلفي.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "لا يمكنه على الفور تحديد هويتي القتيلين"، مضيفا أن الجرحى من المتظاهرين ومن قوات الأمن.

وقالت رئاسة الحكومة التونسية في بيان، إنها تتابع "باهتمام شديد" الأحداث التي وصفتها بأنها "عدوان غير مبرر" على حرمة مقرات دبلوماسية، مؤكدة التزامها بحماية البعثات الدبلوماسية.

وفي اعتداء آخر، أحرق متظاهرون مباني تابعة للمدرسة الأميركية في العاصمة والتي تقع على مسافة قريية من مقر السفارة.

اعتداء على سفارتي ألمانيا وبريطانيا

أما في السودان فقد قتل متظاهر ثان الجمعة في اشتباكات دارت أمام السفارة الأميركية في الخرطوم بين محتجين وقوات الأمن التي استخدمت القوة لمنعهم من اقتحام المبنى.

وكان آلاف المتظاهرين قد حاولوا بعد صلاة الجمعة اقتحام سفارتي بريطانيا وألمانيا، وأضرموا النار في السفارة الألمانية في الخرطوم.

ورفع المتظاهرون علما أسود فوق السفارة الألمانية بعد إنزال العلم الألماني، ورشقوا السفارتين بالحجارة وحاولوا كسر السياج الخارجي لهما، مما دفع الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لمنعهم من دخول المبنيين.

وفي اليمن، تجددت المواجهات أمام السفارة الأميركية في العاصمة صنعاء بين قوات الأمن ومحتجين، وأطلقت الشرطة عيارات تحذيرية لمنع محاولات المحتجين من الوصول إلى مبنى السفارة.

وكانت مواجهات مماثلة وقعت الخميس قد أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وجرح ثلاثين آخرين أثناء محاولة محتجين اقتحام السفارة، فيما أدان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الهجوم وأصدر أوامر بإجراء تحقيق في الحادث.

إحراق كنتاكي ورفض زيارة البابا

وفي لبنان، قال شهود إن مئات المحتجين أشعلوا النار في أحد مطاعم كنتاكي بمدينة طرابلس في شمال لبنان، مرددين هتافات تندد بزيارة بدأها البابا بنديكتوس لبلادهم، وشعارات مناهضة للولايات المتحدة.

وقال مصدر أمني إن المواجهات بين الشرطة والمحتجين أسفرت عن قتيل و25 جريحا.

اشتباكات في التحرير

وفي القاهرة، تجددت الاشتباكات بين المحتجين وقوات الشرطة في محيط مقر السفارة الأميركية بالقاهرة، وتبادل الطرفان رشق الحجارة بعد أن اعترضت الشرطة طريق المتظاهرين إلى السفارة.

وقلب المحتجون سيارة محترقة في وسط الشارع المؤدي من ميدان التحرير إلى مجمع مباني السفارة.

وفى تطور لاحق، سحبت جماعة الإخوان المسلمين دعوتها إلى التظاهر بعد صلاة الجمعة في كل أنحاء البلاد احتجاجا على الفيلم، مؤكدة أنها لن تنظم سوى تجمع "رمزي" في القاهرة.

وقال الأمين العام للجماعة محمود حسين في بيان "نظرا لتطور الأحداث في اليومين الماضيين فقد قررت الجماعة المشاركة في ميدان التحرير بشكل رمزي فقط حتى لا يستثمر المكان في التعدي على الممتلكات أو حدوث جرحى أو قتلى كما حدث في عدة مرات سابقة".

وأضاف أن "الجماعة تهيب بالقوى المشاركة في التحرير وفي محافظات مصر أن يكون التعبير عن الاحتجاج بشكل حضاري وسلمي يتناسب مع حضارة شعب مصر العريقة، ومع حضارة الإسلام العظيم".
الجماعة تهيب بالقوى المشاركة في التحرير وفي محافظات مصر أن يكون التعبير عن الاحتجاج بشكل حضاري


وتدور منذ الثلاثاء مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن في محيط السفارة الأميركية القريبة من ميدان التحرير أسفرت عن إصابة نحو 250 شخصا.

هجوم على القوات الدولية

وفي مصر سقط ثلاثة جرحى الجمعة في هجوم شنه بدو على معسكر لقوات حفظ السلام الدولية في سيناء احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام.

وقال مسؤول أمني رفض نشراسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المهاجمين البدو اقتحموا المعسكر وأحرقوا برج المراقبة الواقع في داخله، ثم اندلعت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن إصابة كولومبيين اثنين ومصري واحد بجروح لم يتسن التحقق من مدى خطورتها".

وأحرق المهاجمون أيضا آلية داخل المعسكر الواقع في مدينة الجورة التي تبعد عشرة كيلومترات عن الحدود مع قطاع غزة.
وقد تم إرسال جنود لاستعادة السيطرة على الوضع.

مطالبة برحيل السفير الأميركي

وفي العراق، شهدت المدن الرئيسية لليوم الثاني تظاهرات منددة بالفيلم ومطالبة بطرد السفير الأميركي.

وخرج المئات من أهالي منطقة الأعظمية ذات الغالبية السنية في شمال بغداد بعد صلاة الجمعة في جامع الإمام الأعظم، إلى الشوارع المحيطة للتعبير عن رفضهم للفيلم وهم يهتفون "إلا رسول الله".

كما خرجت تظاهرة مماثلة شارك فيها العشرات أغلبهم من أنصار منظمات وأحزاب شيعية في ساحة التحرير وسط العاصمة.

وفي كربلاء، حذر عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني في خطبة الجمعة من أن "هذه الإساءات المتكررة يمكن أن تهدد التعايش السلمي خاصة لدى الشعوب".

وخرجت تظاهرات أيضا في مناطق متفرقة من محافظات ديالى والموصل وبابل والبصرة منددة بالفيلم تخلل بعضها إحراق العلمين الأميركي والإسرائيلي.

إحراق أعلام أميركية

أما في الأردن، فقد شارك نحو ألفي إسلامي الجمعة في تظاهرة وسط عمان لجماعة الإخوان المسلمين في المملكة وأخرى للتيار السلفي الجهادي قرب السفارة الأميركية. وتم خلال الاحتجاج إحراق أعلام الولايات المتحدة.

وتظاهر نحو 400 سلفي جهادي عقب صلاة الجمعة أمام مسجد أبو أيوب الأنصاري قرب السفارة بعبدون، رافعين رايات سوداء كتب عليها "لا اله إلا الله محمد رسول الله".
XS
SM
MD
LG