Accessibility links

logo-print

اتهامات للقوات السورية بارتكاب مجزرة في درعا


دخان يتصاعد جراء الاشتباكات بين قوات الحكومة والمعارضة في حلب الأربعاء

دخان يتصاعد جراء الاشتباكات بين قوات الحكومة والمعارضة في حلب الأربعاء

اتهم ناشطون قوات الحكومة السورية بارتكاب مجزرة في مدينة درعا جنوب سورية راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى مساء الأربعاء، فيما أدى سقوط مروحية تابعة للجيش النظامي خلال اشتباكات في إدلب إلى مقتل أربعة جنود.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 57 شخصا على الأقل قتلوا في عملية عسكرية نفذها الجيش النظامي في بلدتي الصنمين وغباغب في درعا جنوب البلاد.
وأشار المرصد إلى أن قوات الحكومة أعدمت عشرات المدنيين بعد اقتحامها للبلدتين، بينهم ستة دون سن الـ18 عاما وسبع نساء.
ولقي تسعة جنود نظاميين و16 من مقاتلي المعارضة مصرعهم خلال اشتباكات بين الجانبين.
وذكر المرصد أن الجيش شن عمليته العسكرية بعد انشقاق 10 عسكريين اشتبهت القوات الحكومة بفرارهم إلى الصنمين وغباغب.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود معلومات عن سقوط أكثر من 40 جريحا بعضهم في حالة حرجة.
وأسفرت العملية أيضا عن تهدم أكثر من 10 منازل وإحراق أكثر من 20 منزلا.
وأظهر فيديو بثه ناشطون أهالي الصنمين وهم يدفنون ضحايا العملية صباح الخميس:

إسقاط مروحية
في هذه الأثناء، تواصلت الاشتباكات بين قوات الحكومة وقوات المعارضة التي تسعى لإطاحة حكم الرئيس بشار الأسد منذ عامين.
وذكرت لجان التنسيق المحلية المعارضة أن أربعة من أفراد القوات الحكومية بينهم طيار ومساعده، لقوا مصرعهم جراء إسقاط طائرة مروحية شمال مدينة معرة النعمان.
وأوضح المرصد السوري من جهته أن الطائرة أسقطت حين كانت تقوم بنقل إمدادات غذائية إلى معسكري وادي الضيف والحامدية المحاصرين من قبل قوات المعارضة منذ عدة أشهر.
وفي ريف دمشق، تعرضت مناطق في مدينة داريا وأطراف مدينة التل وبلدة معضمية الشام ومناطق في الغوطة الشرقية إلى قصف من قبل القوات النظامية، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، حسبما أكد المرصد السوري.
أما في العاصمة التي تشهد تصعيدا عسكريا متزايدا من الجانبين، فقد نفذت القوات النظامية حملة أمنية في حيي برزة ودمر اعتقلت فيها عددا من المواطنين، كما سقطت قذيفة هاون في حي القصور لم تخلف ضحايا حسب ناشطين من المنطقة.
XS
SM
MD
LG