Accessibility links

logo-print

نابوليتانو تستقيل من وزارة الأمن الداخلي


وزيرة الأمن الداخلي الأميركية جانيت نابوليتانو

وزيرة الأمن الداخلي الأميركية جانيت نابوليتانو

أعلنت وزيرة الأمن الداخلي الأميركية جانيت نابوليتانو التي تشغل منصبها منذ عام 2009، استقالتها الجمعة والانتقال لتسلم منصبها الجديد كرئيسة لجامعة كاليفورنيا بفروعها العشرة بما فيها جامعة بركلي وجامعة لوس أنجلوس.

ونابوليتانو هي أول امرأة تقود هذه الوزارة منذ إنشائها بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، وكانت في السابق حاكمة ولاية أريزونا.

وكوزيرة للأمن الداخلي، أشرفت نابوليتانو على ميزانية قدرها 60 مليار دولار وأكثر من 240 ألف موظف في عدة وكالات تابعة للوزارة، بما في ذلك وكالة إدارة الطوارئ الاتحادية (فيما)، ومديرية أمن النقل (TSA)، ومديرية الهجرة والجمارك الأميركية (ICE) وقوات حرس السواحل الأميركية.

وفي بيان، قالت نابوليتانو إن عملها على رأس وزارة الأمن الداخلي هو الأبرز في حياتها المهنية.

وأضافت "الوزارة حسنت سلامة المسافرين، وأنجزت خطوات ذكية جعلت من نظام الهجرة إلى بلادنا أكثر عدلا، وركزت على حماية حدود بلادنا؛ عملت مع الولايات كافة لتحسين قدرات الاستجابة السريعة للكوارث، وتشاركت مع القطاع الخاص لتحسين الأمن الالكتروني".

وقال الرئيس أوباما في بيان أن الأميركيين أصبحوا أكثر أمانا وأكثر أمنا بسبب قيادة نابوليتانو.

وأضاف أن نابوليتانو عملت على مدار الساعة للاستجابة للكوارث الطبيعية من إعصار جوبلين إلى إعصار ساندي، ولتأمين الحدود الأميركية وتحسين نظام الهجرة.

إثر الإعلان عن استقالة نابوليتانو، توالت ردود الفعل على تويتر.

وقال هذا المستخدم أنها أعلنت استقالتها لأنها ستصبح رئيسة للنظام الجامعي في ولاية كاليفورنيا.

وقال هذا المستخدم ان ولاية أريزونا فخورة بحاكمتها السابقة.

وتساءل هذا المستخدم عما إذا كانت نابوليتانو الأفضل لمنصب رئيسة للنظام الجامعي في ولاية كاليفورنيا. وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة لوس انجلوس تايمز أن 78 في المئة قالوا إنها ليست الأفضل لترؤس الجامعة.
XS
SM
MD
LG