Accessibility links

logo-print

إقالة رئيس شركة "مصر للبترول" واشتعال أزمة السولار مجددا


سوق مصري مزدحم وسط اختناق مروري في قلب العاصمة

سوق مصري مزدحم وسط اختناق مروري في قلب العاصمة

أقال وزير البترول المصري أسامة كمال رئيس شركة "مصر للبترول"، وعيّن رئيسا جديدا، وأمر بضخ مليون لتر سولار إضافي في السوق في محاولة للتصدي لشح إمدادات السولار في السوق.

وقال بيان صحافي إن الوزير أصدر قرارا بتعيين سعيد مصطفى، رئيس شركة "بترو تريد"، رئيسا لشركة مصر للبترول خلفا لنصر أبو السعود، وكلف طارق الملا نائب الرئيس التنفيذي لهيئة البترول بتولي مهام نائب العمليات بالهيئة خلفا لعمرو مصطفى.

وذكر البيان أن وزير البترول أمر بضخ مليون لتر سولار إضافي في محطات البنزين التي يديرها جهاز الخدمة العامة للقوات المسلحة "بالإضافة إلى الدفع بسيارات التموين المتحركة للعمل على المحاور الرئيسية لتخفيف الضغط".

واشتدت أزمة السولار في القاهرة وباقي المحافظات خلال اليومين الماضيين مما تسبب في شلل مروي في عدة مناطق مع تكدس طوابير طويلة من الشاحنات والحافلات خارج محطات الوقود وإضراب سائقي الحافلات الصغيرة.

وتأتي أزمة السولار في وقت تسعى فيه الحكومة، التي تعاني من نقص في العملات الأجنبية، لتقليص الإنفاق الهائل على دعم الوقود، في ظل مفاوضاته للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي.

وفي فبراير/شباط الماضي، أقر كمال بوجود أزمة سولار في السوق لكنه عزاها إلى تهريب الوقود وبيعه في السوق السوداء وليس نقص الإمدادات قائلا إن مصر تطرح 35 ألف طن سولار يوميا بقيمة أكثر من 35 مليون دولار.

اشتباكات بسبب أزمة السولار

وقال موقع جريدة المصري اليوم، إن أصحاب السيارات الأجرة قطعوا بعض الطرق، وحطموا إحدى محطات الوقود بمدينة المحلة الكبرى.

وفي القاهرة، نشبت اشتباكات عنيفة أعلى كوبري الساحل شماليّ القاهرة بين سائقي سيارات أجرة مضربين عن العمل وآخرين غير مضربين، حيث أراد المضربون الضغط على الحكومة من أجل توفير السولار عبر إجبار السائقين الآخرين على مشاركتهم الإضراب.

وقال مغرد على تويتر عن الأزمة: أسباب الأزمة

ويتساءل مغرد آخر حول ما إذا كان سبب الأزمة هو تهريب السولار لغزة:
ولكن حسام عرفات، رئيس الشعبة العامة للمواد البترولية باتحاد الغرف التجارية، يرد قائلا إن حجم السولار المصدر إلى قطاع غزة لا يتجاوز 500 ألف لتر مدفوعة الثمن لا تؤثر مطلقا على الأزمة الحالية، بحسب موقع جريدة الوفد.

وبحسب رويترز، فإن سعر لتر السولار في مصر يكلف 1.75 جنيه مصري، أي حوالي 0.25 سنتا أميركيا، في حين أنه يُباع في غزة بأكثر من أربعة أضعاف هذا السعر.
XS
SM
MD
LG