Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعتذر لمصر عن أحداث كنيسة القيامة في القدس


جانب من احتفالات كنيسة القيامة الأخيرة

جانب من احتفالات كنيسة القيامة الأخيرة

اعتذرت إسرائيل بشكل رسمي الخميس من مصر عقب أعمال عنف استهدفت دبلوماسيين مصريين في قداس سبت النور في كنيسة القيامة في القدس الأسبوع الماضي.

وقال نائب وزير الخارجية زئيف الكين للإذاعة العامة الإسرائيلية "قدمت نيابة عنا اعتذارا رسميا خلال لقاء مع دبلوماسي مصري لأنه من الأفضل تخفيض التوتر في الوقت المناسب".

وذكرت الإذاعة أن الاعتذار جاء بعد أن ضربت الشرطة الإسرائيلية ثلاثة دبلوماسيين مصريين، بالإضافة إلى كاهن قبطي خلال احتفالات سبت النور، حسب التقويم الشرقي في القدس.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد استدعت الأربعاء السفير الإسرائيلي في القاهرة للاحتجاج على "سوء معاملة" أعضاء سفارتها في تل أبيب أثناء توجههم للمشاركة في قداس عيد القيامة بالقدس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عمرو رشدي للصحافيين إنه تم استدعاء السفير الإسرائيلي يعقوب عميتاي و"تقديم احتجاج شديد اللهجة على سوء معاملة أعضاء السفارة المصرية في تل أبيب".

السفير والمفتي

وفي شأن آخر، وصف ألكين قرار مجلس النواب الأردني الأربعاء تقديم طلب للحكومة لطرد السفير الإسرائيلي في عمان "بالمؤسف"، لكنه قال إن "هذه مبادرة خطابية فقط، فقرار الطرد تصدره السلطة التنفيذية فقط".

وبرر ألكين أيضا احتجاز الشرطة الإسرائيلية لمفتي القدس والأراضي الفلسطينية محمد حسين ست ساعات الأربعاء بالقول إن "الاعتقال مبرر تماما بعد خطبته المستفزة التي ألقاها في اليوم السابق والتي كانت من الممكن أن تتسبب باحتراق جبل الهيكل (المسجد الأقصى)".
XS
SM
MD
LG