Accessibility links

logo-print

مقتل عشرات الشيعة بتفجير في كابل وواشنطن تعرض المساعدة


متظاهرون قبل الاعتداء

متظاهرون قبل الاعتداء

أدانت وزارة الخارجية الأميركية السبت هجوما استهدف مظاهرة في العاصمة الأفغانية كابول، وعرضت على الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني المساعدة في التحقيقات في الهجوم الذي قتل 61 شخصا على الأقل وأصاب أكثر من 200 آخرين، حسب ما أفادت به وكالة رويترز.

وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي في بيان إن "القتلة المسؤولين عن سفك الدماء لا يمثلون مستقبل أفغانستان ولن ينتصروا. مثل تلك الهجمات تقوي عزيمتنا على مواصلة مهمتنا في أفغانستان وتعميق دعمنا للشعب والحكومة هناك".

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد أفادت بمقتل 80 في هجوم استهدف السبت مظاهرة سلمية لمجموعة الهزارة الشيعية في العاصمة الأفغانية كابل، وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الهجوم.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية محمد إسماعيل قاووصي سقوط أكثر من 231 جريحا.

تحديث: 17:11 تغ.

قتل أزيد من 80 شخصا في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" استهدف السبت مظاهرة سلمية لمجموعة الهزارة الشيعية في العاصمة الأفغانية كابل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية محمد اسماعيل قاووصي سقوط أزيد من 231 جريحا، وتحدث مصور لوكالة الصحافة الفرنسية عن عشرات الجثث والأشلاء الممزقة المنتشرة في مكان الهجوم.

وأفادت وزارة الداخلية بأن الاعتداء "مرده بالتأكيد اعتداء نفذه انتحاري" وسط الحشد.

وكان الآلاف من الهزارة يتظاهرون السبت ضد مشروع كهربائي لم يشمل مناطقهم في محافظة باميان وسط البلاد.

ويعود آخر اعتداء تشهده العاصمة الأفغانية إلى الـ 30 من الشهر الماضي، واستهدف موكبا للشرطة.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG