Accessibility links

logo-print

الحالمون: مقيمون غير شرعيين منذ طفولتهم في أميركا ويريدون تغيير نظام الهجرة


تحرك للحالمين في نيويورك

تحرك للحالمين في نيويورك

يوماً بعد يوم، يتحول ال"دريمرز" (الحالمون) وهم شباب يقيمون بطريقة غير شرعية في الولايات المتحدة منذ طفولتهم، إلى رأس حربة الحركة المؤيدة لإصلاح نظام الهجرة الأميركي، بفضل استفزازاتهم وانجازاتهم الإعلامية.
و"الحالمون" هم "المحامون الأكثر فعالية" في حركة تأييد اصلاح النظام، وهو مشروع أطلقته إدارة الرئيس باراك اوباما لكنه معطل حاليا في الكونغرس، على حد قول العالم السياسي غاري سيغورا، مدير شركة "لاتينو ديسيجنز" لاستطلاعات الرأي. وأضاف سيغورا أن "الحالمين يتسمون بالعناد ومستعدون لتحدي النظام السياسي".
وترعرع هؤلاء "الحالمون" الشباب في الولايات المتحدة، واستمدوا اسمهم من "دريم أكت" (قانون الحلم) وهو مشروع قانون لإصلاح نظام الهجرة اقترحته إدارة أوباما لكنه لم ينل موافقة الكونغرس. لكنهم دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية مع أهلهم عندما كانوا صغارا. واليوم، لا يحق لهم الحصول على رخصة قيادة، ولا فتح حساب مصرفي، ولا الحصول على منحة أو العمل بطريقة شرعية.
ويتحدر معظم الحالمين من أميركا اللاتينية، وبعضهم لا يتكلم الاسبانية بطلاقة. وهم يعتبرون أن طردهم من ديارهم يعني اكتشاف بلد وثقافة جديدين يجهلانهما تماما.
وطالب الحالمون في العام 2011 الرئيس أوباما مباشرة بوضع حد لعمليات الطرد وتغيير نظام الهجرة الاميركي. وبعد سنة، أطلقت الإدارة الديموقراطية برنامجا يسمح لمئات آلاف الشبان الذين لا يمكلون إقامة قانونية بتحسين وضعهم من خلال الحصول على رخصة عمل لمدة سنتين.
ويستهدف هذا البرنامج المهاجرين المتعلمين أو حاملي الشهادات الذين تراوح أعمارهم بين 15 و30 عاما والذين وصلوا الى الأراضي الأميركية قبل بلوغهم السادسة عشرة وليست لديهم سوابق قانونية. وتشير أرقام رسمية إلى أن 365 ألف شاب تقريبا تقدموا بطلب للحصول على رخصة عمل. ويقول سيغورا إن "الحالمين" هم المسؤولون الرئيسيون عن هذا التقدم.
واليوم، يكثف "الحالمون" تحركاتهم نظرا إلى تعطيل الكونغرس مشروع قانون آخر قد يمهد الطريق لتحسين وضع نحو 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة.
وردا على نائب جمهوري اتهم بعض المهاجرين غير الشرعيين بأن ربلاتهم بحجم البطيخ الأصفر لأنهم ينقلون المخدرات عبر الصحراء عند وصولهم إلى الولايات
المتحدة، أرسل "الحالمون" عددا كبيرا من البطيخ إلى النواب الأميركيين.
وأمضى تسعة منهم مؤخرا أكثر من أسبوعين في السجن بعد تسللهم من المكسيك إلى الولايات المتحدة بهدف تسليط الضوء على وضعهم. وفي مطلع أغسطس/آب، تظاهر عدد كبير
من "الحالمين" أمام الكونغرس.
ونجح "الحالمون" المندمجون بشكل كامل في المجتمع الاميركي في تغيير نظرة الرأي العام الى المهاجرين غير الشرعيين. ويقول غاري سيغورا "من السهل أن ينظر
الناس إلى الأجانب غير الشرعيين على أنهم مختلفون تماما عن بقية الاميركيين، لكن كل ما يطلبه هؤلاء الشباب هو رخصة قيادة والحق في الذهاب الى الجامعة".
ونال مشروع القانون الذي اقترحته إدارة أوباما موافقة مجلس الشيوخ الذي يضم أكثرية ديموقراطية، لكنه عالق حاليا في مجلس النواب ذي الأكثرية الجمهورية.
XS
SM
MD
LG