Accessibility links

logo-print

ماراثون بوسطن: فوز الإثيوبي ديسيسا والكينية روتيش


شرطة بوسطن فرضت إجراءات أمنية مشددة خلال السباق الدولي

شرطة بوسطن فرضت إجراءات أمنية مشددة خلال السباق الدولي

فاز العداء الإثيوبي ليليسا ديسيسا في فئة الرجال في ماراثون بوسطن الدولي الذي اختتم الاثنين، متفوقا على العداء ميب كيفليزيغي الذي كان أول عداء أميركي يفوز في هذا الماراثون منذ ثلاثة عقود.

وفي فئة النساء، فازت الكينية كارولين روتيش متفوقة على الإثيوبية مير ديبابا بفارق ضئيل.

تحديث (16:30 تغ)

شددت شرطة مدينة بوسطن الأميركية الإجراءات الأمنية الاثنين بمناسبة ماراثون المدينة الـ119 الذي يتزامن مع محاكمة جوهر تسارناييف المدان في تفجيري بوسطن.

وعجت شوارع المدينة بعشرات آلاف العدائين ومئات الآلاف من المشجعين والمعجبين

شعار ماراثون بوسطن

شعار ماراثون بوسطن

لمتابعة الماراثون.

وأحكمت الشرطة إجراءاتها الأمنية على طول مسار الماراثون الممتد على 26.2 ميلا، ودعت المتفرجين إلى عدم حمل حقائب كبيرة أو مبردات مشيرة إلى أنها ستقوم بعمليات تفتيش.

وقال عمدة المدينة مارتن وولش إن بوسطن خصصت موارد وجهزت طواقم لحماية العامة، مشيرا إلى أن الإجراءات لن تغير من أجواء المناسبة شيئا.

وأوضح وولش أن المدينة ستحتفظ بروحها الإيجابية التي اعتاد عليها الناس خلال الماراثون، على حد تعبيره.

وإلى جانب استقطاب كبار العدّائين الدوليين الذين يتنافسون على الجائزة المالية للسباق التي تزيد قيمتها عن 830 ألف دولار، يعد الماراثون الدولي محجا للعدائين الهواة الذين يعملون بجد لسنوات من أجل تلبية شروط المشاركة في الحدث.

وتداول كثير من مستخدمي موقع تويتر صورا لماراثون بوسطن، وهذه بعض منها:

ويشارك في الماراثون عدد من ضحايا الاعتداء بينهم ريبيكا غريغوري التي غردت بصورتين لها الأولى بعد الاعتداءين والثانية خلال استعدادها لماراثون 2015.

محاكمة تسارناييف (15:25 ت.غ الأحد 19 أبريل)

تجدر الإشارة إلى أن الماراثون ينظم عشية انطلاق جلسات النطق بالحكم على جوهر تسارناييف المدان في تفجيري بوسطن.

ويتوقع أن يطالب الادعاء هيئة المحلفين بالحكم بالإعدام على تسارناييف (21) عاما، فيما تحاول هيئة الدفاع إقناعها بأنه كان مراهقا مشوشا حين تنفيذ الهجوم، وواقعا تحت تأثير أخية الأكبر تيمورلنك الذي قتل برصاص قوات الأمن خلال فراره بعد تنفيذ الهجوم.

ونشر والدا الطفل الضحية مارتن ريتشارد، الذي كان في ربيعه الثامنعندما قتل في أحد التفجيرين، رسالة مفتوحة الجمعة أعربا فيها عن معارضتهما إعدام تسارناييف الذي لم يكن قد تجاوز الـ19 عاما عندما تورط في الهجوم مع شقيقه.

وتبدأ مرحلة إصدار الحكم الثلاثاء في بوسطن ومن المتوقع أن تستغرق من ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن معظم أهل الضحايا يعارضون إعدام تسارناييف ويفضلون الحكم عليه بالسجن المؤبد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG