Accessibility links

logo-print

أوباما يدعو الأميركيين إلى عدم الهلع من إيبولا


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

دعا الرئيس باراك أوباما السبت الأميركيين إلى عدم "الانسياق وراء الهستيريا" بسبب فيروس إيبولا، وطلب منهم التحلي بالصبر والاستناد إلى الوقائع، كما رفض حظر الرحلات القادمة من إفريقيا.

وقال في كلمته الأسبوعية إلى الأمة "إنه مرض خطير لكن لا يمكننا الانسياق وراء الهستيريا لأن ذلك من شأنه فقط أن يجعل من الصعب على الناس الحصول على المعلومات الدقيقة التي يحتاجون إليها. علينا أن نتبع العلم ونستند إلى الوقائع الأساسية".

وقال "علينا جميعا، مواطنون وقادة وإعلام، مسؤولية ودور نؤديه".

وتابع "نعرف كيف نشن هذه الحرب. وإذا اتخذنا الإجراءات اللازمة وإذا اتبعنا العلم والوقائع وليس الخوف، فإنا على ثقة تامة أن بإمكاننا تفادي انتشار الوباء في الولايات المتحدة وأن نظل في طليعة الدول التي تقاوم الوباء في العالم".

إلا انه حذر من أن فرض حظر على الرحلات القادمة من غرب إفريقيا ليس الحل قائلا إن "السعي إلى عزل منطقة كاملة من العالم لو كان ذلك ممكنا أصلا سيجعل الأمر أكثر صعوبة".

وختم بالقول "سيزيد ذلك من صعوبة تحرك العاملين في مجال الصحة وإرسال مساعدات. كما أن الخبرة علمتنا أن ذلك سيحمل سكان تلك المنطقة إلى تغيير مسار سفرهم لتفادي المراقبة ما يجعل حصر المرض أكثر صعوبة".

وتأتي كلمة أوباما غداة تحذير البنك الدولي من أن العالم في طريقه إلى خسارة المعركة امام إيبولا.

كما تأتي بعد إعلان منظمة الصحة العالمية وفاة 4555 شخصا نتيجة المرض من بين 9216 إصابة مسجلة.

وتتزايد المخاوف في الولايات المتحدة بشأن احتمال تفشي إيبولا بعدما أصيبت ممرضتان كانتا تتوليان رعاية توماس إريك دنكان ، أول شخص يتم تشخيص إصابته هناك بالفيروس.

كما قالت الحكومة إن عاملة بقطاع الصحة من تكساس ربما تكون لامست عينات من مريض بإيبولا عزلت على متن سفينة.

وعين الرئيس أوباما، الذي واجه انتقادات حادة من مشرعين بشأن جهود احتواء الفيروس، رون كلاين مسؤولا للإشراف على جهود مكافحة تفشي الفيروس.

وكلاين هو محام عمل في السابق بمنصب كبير هيئة العاملين لنائب الرئيس جو بايدن ونائب الرئيس السابق آل غور.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG