Accessibility links

logo-print

أميركا.. عدوى إيبولا تنتقل إلى ممرضة في مستشفى بدالاس


المستشفى حيث يخضع دانكان للعلاج

المستشفى حيث يخضع دانكان للعلاج

أكد مستشفى برسبتيريان في مدينة دلاس بولاية تكساس الأميركية الأحد أن التحاليل الأولية كشفت إصابة ممرضة بفيروس إيبولا.

وقال مسؤول قسم الخدمات الصحية في تكساس ديفيد لاكي "كنا نعرف أنه قد تكون لدينا إصابة ثانية وكنا مستعدين لهذا الاحتمال"، وأضاف "نعزز فريقنا في دالاس ونعمل بحذر كبير لتجنب انتشار الفيروس".

وتعمل الممرضة في المستشفى الذي نقل إليه الليبيري توماس إيريك دانكان، الذي توفي الأربعاء الماضي جراء إصابته بالفيروس.

وقال مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توم فريدن في أتلنتا في مؤتمر صحافي الأحد، إن الممرضة كانت على اتصال بدانكان، مشيرا إلى أنه يبدو أن الإجراءات الوقائية المعمول بها لم تتبع بالحرف ما أدى إلى انتقال العدوى.

وأوضحت الأجهزة الصحية في تكساس في بيان أن المصابة ارتفعت درجة حرارتها قليلا مساء الجمعة وعزلت وأخضعت للفحوصات.

وقال البيان إن السلطات استجوبت المريضة لمعرفة كل الأشخاص الذين اتصلت بهم والذين ربما تعرضوا للفيروس.

تجدر الإشارة إلى أن هذا ثاني انتقال للعدوى خارج إفريقيا بعد إصابة الممرضة الإسبانية التي انتقل إليها الفيروس من مبشر توفي في مستشفى كارلوس الثالث في مدريد حيث نقل بعد إصابته في سيراليون.

وأعلنت السلطات الصحية الإسبانية تحسن حالة الممرضة تيريزا روميرو، البالغة من العمر 44 عاما، وهي أول مصاب بالمرض خارج إفريقيا، لكنها لم تخرج من دائرة الخطر.

ولا يزال 15 شخصا تحت المراقبة في إسبانيا في المستشفى نفسه، وتمكن شخص آخر من المغادرة بعد أن جاءت فحوصاته سلبية.

صندوق النقد الدولي

في سياق متصل، أكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد السبت أن التعبئة ضد فيروس إيبولا يجب ألا تؤدي إلى "تخويف" العالم وإدانة إفريقيا بأكملها.

وقالت لاغارد "علينا أن نبرهن على أكبر قدر من الحذر حتى لا نرهب العالم كله من إفريقيا كلها" بسبب الوباء الذي أسفر حتى الآن عن وفاة أكثر من أربعة آلاف شخص وينتشر حاليا في ثلاث دول إفريقية هي ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وأضافت لاغارد أن الدول الثلاث متضررة جدا ويحاول المجتمع الدولي مساعدتها قدر الإمكان، مشيرة إلى أن الأمر الملح يتمثل في وقف الوباء واحتوائه.

وقال البنك الدولي إن إيبولا يمكن أن يكلف غرب إفريقيا أكثر من 32 مليار دولار بحلول نهاية 2015، بينما دعت لجنة التنمية الهيئة المشتركة للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي السبت إلى تحرك مالي "سريع" و"منظم".

علاج روسي قريب

وفي روسيا، أعلنت وزيرة الصحة فيرونيكا سكفورتسوفا السبت أن العلماء الروس سيتمكنون خلال ستة أشهر من توفير ثلاثة لقاحات ضد إيبولا.

ونقلت وكالة أنباء ريا نوفوستي عن الوزيرة قولها خلال لقاء تلفزيوني إن أحد اللقاحات التجريبية بات جاهزا للتجربة على متطوعين. وأوضحت أن أحد تلك اللقاحات تم تطويره من نسخة غير فاعلة للفيروس.

ولم تسجل روسيا أي إصابة بالمرض ولكنها أرسلت نهاية آب/أغسطس فريقا من العلماء ومختبرا متنقلا للمساهمة في جهود مكافحة الفيروس في غينيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG