Accessibility links

logo-print

تحذيرات من اتساع نطاق إيبولا ونقص الغذاء في غرب إفريقيا


تزايد المخاوف من انتشار إيبولا

تزايد المخاوف من انتشار إيبولا

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود الثلاثاء أن العالم "يخسر معركة" احتواء إيبولا، ودعت إلى تحرك سريع في دول غرب إفريقيا حيث تفشى الفيروس الفتاك، في حين حذرت الأمم المتحدة من مخاوف على الأمن الغذائي في المنطقة.

وقالت رئيسة منظمة أطباء بلا حدود، جوان ليو، خلال اجتماع في الأمم المتحدة في نيويورك "بعد ستة أشهر على بدء تفشي أخطر موجة للفيروس في التاريخ، بات العالم يخسر المعركة لاحتوائه".

وأضافت أن قادة العالم لم ينجحوا في احتواء هذا التهديد العابر للحدود، مشيرة إلى أن إعلان منظمة الصحة العالمية في الثامن من آب/اغسطس حالة طوارئ في مجال الصحة العامة على مستوى العالم، لم يفض إلى تحرك حاسم.

ودعت ليو الأسرة الدولية إلى تخصيص المزيد من الأموال لزيادة عدد الأسرة في المستشفيات الميدانية وإرسال عاملين مدربين في المجال الصحي ونشر مختبرات نقالة عبر غينيا وسيراليون وليبيريا.

تحذيرات من نقص الغذاء

وفي السياق ذاته، أعربت الأمم المتحدة عن "مخاوف كبرى على الأمن الغذائي" في دول غرب إفريقيا التي ينتشر فيها الوباء.

وأوضحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، أن فرض قيود على الحركة في غينيا وليبيريا وسيراليون أدى إلى موجة من شراء الأطعمة، وتسبب في نقص الأغذية وارتفاع الأسعار بشكل كبير.

وقال بوكار تيجاني، المندوب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة، إن "الحصول على المواد الغذائية بات مشكلة خطرة لكثير من الناس في البلدان الثلاثة المعنية ولدى الدول المجاورة"، مرجحا تفاقم الأزمة في الأسابيع والأشهر القادمة.

وأسفر الوباء الذي لا يتوافر أي علاج أو لقاح لمواجهته عن 1551 وفاة، أحصتها منظمة الصحة العالمية، فيما أصيب 3062 شخصا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG