Accessibility links

حماس تنفي الاتفاق مع إسرائيل على تمديد التهدئة


جنود إسرائيليون يعدون دبابة ميركافاه لإطلاق القذائف على حدود قطاع غزة، أرشيف

جنود إسرائيليون يعدون دبابة ميركافاه لإطلاق القذائف على حدود قطاع غزة، أرشيف

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق الأربعاء إنه ليس هناك حتى الآن أي اتفاق مع إسرائيل على تمديد الهدنة التي بدأت الثلاثاء وتستمر حتى الجمعة في قطاع غزة.

وكتب ابو مرزوق الموجود في القاهرة ضمن الوفد الفلسطيني المشارك في مباحثات غير مباشرة مع إسرائيل، في تغريدة "ليس هناك من اتفاق على التمديد للتهدئة" وذلك بعد إعلان مسؤول إسرائيلي استعداد إسرائيل لتمديد الهدنة بلا شروط وبشكل مفتوح.

ووصف مسؤولون في الوفد الفلسطيني في العاصمة المصرية القاهرة في وقت سابق الأربعاء المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بأنها "جدية ومفصلة".

تحديث (18:54 بتوقيت غرينتش)

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي قوله إن تل أبيب وافقت على تمديد وقف إطلاق النار في قطاع غزة يومين إضافيين.

جاء ذلك فيما يحاول المفاوضون الفلسطينيون والإسرائيليون التوصل لتثبيت هدنة طويلة الأمد بوساطة مصرية. وبينما تطالب حركة حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى برفع الحصار البري والبحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، تطالب إسرائيل بأن يكون القطاع منطقة منزوعة السلاح مقابل إعادة إعماره.

نتانياهو: قواتنا ستبقى حول القطاع وتمنع حفر الأنفاق (17:07 ت غ)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن قوات إسرائيلية ستبقى في منطقة غزة لتوفير حماية أفضل للمواطنين الإسرائيليين.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي الأربعاء إن البلدات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة تتمتع بوضع أفضل وأكثر أمنا بعد عملية "الجرف الصامد" في القطاع.

وأكد نتانياهو أن إسرائيل ستعزز منظومة الأمن حول قطاع غزة وأنها تعمل على منع حفر أنفاق جديدة على الحدود وعلى إيجاد حلول تكنولوجية للتهديد الذي تمثله الأنفاق.

وقال "حمينا شعبنا من 3500 صاروخ أطلقتها حماس وغيرها من المنظمات الإرهابية على شعبنا". وأضاف "الجيش الإسرائيلي والاستخبارات منعوا خطف جنود".

وأكد "إسرائيل تأسف بشدة على كل ضحية مدنية سقطت" لكنه توقع أن أدلة ستظهر على "استخدام حماس للمدنيين كدروع بشرية" بعد مغادرة الصحافيين الأجانب لقطاع غزة.

وتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بالشكر لوزير الخارجية الأميركي جون كيري لوضعه شرطا أمام المجتمع الدولي لنزع أسلحة حماس.

بان يدين العنف في غزة

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء "مهاجمة المدنيين في غزة"، منوها إلى "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، فيما دعت دول أوربية لفتح معبر رفح.

وقال بان في اجتماع غير رسمي للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الأوضاع في القطاع، "إن القتل الجماعي والدمار في غزة أصاب العالم بالصدمة وأشعره بالعار"، مشددا على أن التسوية السياسية هي الوحيدة القادرة على تحقيق الأمن والسلام للفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف أن "الرعب الذي عاشه سكان القطاع يطرح أسئلة جديدة عن احترام القانون الدولي"، لكنه نوه إلى حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها ضد تهديد حماس، داعيا تل أبيب إلى التمييز بين المدنيين والمقاتلين.

مقترح أوربي لفتح معبر رفح

وفي شأن فلسطيني آخر، قال مصدر دبلوماسي ألماني الأربعاء إن المانيا وفرنسا وبريطانيا تقترح إعادة تنشيط بعثة من الاتحاد الأوروبي لإعادة فتح معبر رفح بين قطاع غزة ومصر للمساعدة في استقرار الأوضاع في القطاع الفلسطيني بعد حرب دامت شهرا.

وقال المصدر إن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيريه في فرنسا وبريطانيا يفضلون إعادة تشغيل المعبر الذي يمثل المنفذ الرئيسي للعالم بالنسبة لسكان القطاع البالغ عددهم حوالي 1.8 مليون نسمة.

جهود في القاهرة لبحث هدنة طويلة الامد (تحديث 15:54 ت.غ)

تتواصل الجهود المصرية في القاهرة الأربعاء لبحث التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين عبر مفاوضات غير مباشرة، ترعاها ومصر واللجنة الرباعية للسلام والولايات المتحدة

فقد التقى مسؤولون مصريون الوفد الفلسطيني المفاوض صباح الأربعاء لعرض مطالب الجانب الإسرائيلي الذي التقى بمسؤولين مصريين مساء الثلاثاء، في إطار المحادثات التي تهدف إلى إحلال هدنة دائمة في غزة بعد انتهاء التهدئة المؤقتة المطبقة منذ صباح الثلاثاء.

وعاد الوفد الإسرائيلي إلى القاهرة الأربعاء لمواصلة التفاوض غير المباشر مع الوفد الفلسطيني برعاية وإشراف مصريين.

وقال مفاوضون فلسطينيون، إن الوفد الإسرائيلي حضر إلى القاهرة الثلاثاء والتقى المسؤولين المصريين، وعاد إلى تل أبيب للاجتماع مع الحكومة الإسرائيلية ونقل ما دار في الاجتماع المصري-الإسرائيلي.

وتابعوا "سنلتقي اليوم مع وفد من القيادة المصرية للاستماع إلى الموقف الإسرائيلي من المطالب الفلسطينية للهدنة والتهدئة.

ويسعى الإسرائيليون عبر المفاوضات إلى جعل قطاع غزة منطقة منزوعة السلاح، مقابل إعمارها.

وتوقع السفير الفلسطيني في القاهرة استمرار التهدئة المؤقتة دون وقوع خروقات إسرائيلية أو فلسطينية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة" نصر رأفت:


وقال ماهر الطاهر، عضو الوفد الفلسطيني المفاوض عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في اتصال مع "راديو سوا"، إن المطلب الفلسطيني الرئيسي هو رفع الحصار عن قطاع غزة:

وأكدت حماس الثلاثاء رفضها مجرد الاستماع لطرح "نزع سلاح المقاومة" في قطاع غزة، الأمر الذي تطالب به إسرائيل كشرط لتهدئة دائمة في القطاع بعد هجوم جوي وبري عليه استمر نحو شهر.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG