Accessibility links

logo-print

سحر الماجيكو ينقل الأهلي إلى نصف نهائي كأس العالم


أبو تريكة يستقبل الكرة التي أحرز منها الهدف الثاني في مرمى هيروشيما الياباني

أبو تريكة يستقبل الكرة التي أحرز منها الهدف الثاني في مرمى هيروشيما الياباني

حمل صانع ألعاب النادي الأهلي المصري محمد أبو تريكة الملقب بالماجيكو فريقه إلى نصف نهائي بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في اليابان بعد تغلبه على فريق هيروشيما الياباني بهدفين مقابل هدف يوم الأحد.

صنع أبو تريكة الفارق لبطل أفريقيا بعد دخوله بديلا لقائد الفريق حسام غالي الذي أصيب في نهاية الشوط الأول.

وتمكن صانع الألعاب الموهوب من إثبات حضوره في المباراة عندما استقبل تمريرة عالية على صدره ووضع مدافع بطل الدوري الياباني في ظهره وواجه المرمى وسدد في الزاوية البعيدة مستغلا تقدم الحارس لملاقاته.

وأنهى الأهلي المباراة لصالحه بهدفين لهدف بعد أن انتهى الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بعد أن تقدم السيد حمدي للأهلي وتعادل الفريق الياباني الذي أضاع بعد الهدف فرصا سهلة للتقدم لم يستغلها مهاجموه.

ومن المقرر أن يلاقي الأهلي في نصف النهائي بطل أميركا الجنوبية البرازيلي كورينثيانز يوم الأربعاء المقبل.

وهذه هي المرة الثانية التي يصل فيها الأهلي إلى الدور نصف النهائي لكأس العالم للأندية، بعد عام 2006 حين خسر في دور الأربعة امام انترناسيونال البرازيلي (1-2) ثم احرز المركز الثالث على حساب كلوب اميركا المكسيكي (2-1).

وأصبح ابو تريكة بالهدف الذي سجله في هيروشيما أفضل هداف في تاريخ البطولة القارية مشاركة مع الارجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي دينيلسون.

ودخل الاهلي اليوم بوابة الارقام القياسية من باب اخر غير هدف ابو تريكة، اذ افتتح مشاركته الرابعة في البطولة بنظامها الجديد، وهو امر لم يحققه سوى اوكلاند النيوزيلندي الذي خسر امام سانفريتشي هيروشيما صفر-1 الخميس الماضي في الدور التمهيدي.

وسيتمكن الاهلي، صاحب الرقم القياسي بعدد الالقاب في دوري ابطال افريقيا (7) والذي يخوض غمار كأس العالم للاندية للمرة الرابعة بعد أعوام 2005 و2006 و2008، من تحطيم رقم قياسي آخر متمثل بعدد المباريات في البطولة والذي يتقاسمه حاليا مع اوكلاند (7 لكل منهما) عندما يواجه كورنثيانز البرازيلي، بطل كوبا ليبرتادوريس، الاربعاء المقبل في نصف النهائي، كما سيخوض مباراة اضافية ان كان في النهائي او على المركز الثالث.

وكان الاهلي الذي بدأ مدربه حسام البدري اللقاء بابقاء ابو تريكة على مقاعد الاحتياط، قريبا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 4 عندما وصلت الكرة الى محمد ناجي جدو الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس شوساكي نيشيكاوا لكنه لعب الكرة الى جانب القائم الايمن، في وقت سقط فيه الاخير ارضية الملاعب بعد اصطدامه بالمهاجم المصري ما اضطر مدربه هاجيمي مورياسو إلى استبداله بالحارس البديل تاكويا ماسودا.

وواصل بطل افريقيا أفضليته الميدانية حيث ضغط على منافسه وحاصره في منطقته حتى تمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة 15 عبر السيد الحمدي الذي وصلته الكرة من تمريرة عكسية لاحمد فتحي المتوغل في الجهة اليمنى بعد سلسلة من التمريرات المميزة.

وكاد الفريق الياباني الذي يخوض غمار البطولة للمرة الاولى، ان يدرك التعادل سريعا من تسديدة ليوجيرو تاكاهاغي الذي كسر مصيدة التسلل، لكن الحارس المصري شريف اكرامي انقذ الموقف (20) ثم تدخل مجددا بعد 5 دقائق لينقذ فرصة اخطر ليهروكي ميزوموتو الذي انفرد باكرامي بعدما كسر مصيدة التسلل اثر ركلة حرة لاصحاب الضيافة (25).

وتعرض الفريق المصري لضربة قاسية بعد مرور نصف ساعة على صافرة البداية اذ اصيب قائده حسام غالي ما اضطر البدري الى الطلب من ابو تريكة الاحماء وخلال هذه الفترة نجح اصحاب الضيافة في ادراك التعادل اثر ركلة ركنية وصلت على اثرها الكرة الى الكرواتي ميخائيل ميكيتش المتواجد خارج المنطقة، بعد ان فشل الدفاع الاهلاوي في ابعاد بالشكل المناسب، فمررها الى هيساتو ساتو خلف الدفاع في الجهة اليمنى للمنطقة المصرية فسددها ارضية بعيدة عن متناول اكرامي (32).

ودخل بعدها ابو تريكة بدلا من غالي في فترة كان خلالها الفريق الياباني افضل من بطل افريقيا وكاد ان يستثمر هذه الافضلية بهدف ثان مستغلا سوء تطبيق مصيدة التسلل من الفريق المصري ما سمح لميكيتش بالتوغل وحيدا في الجهة اليمنى قبل ان يمرر الكرة عرضية لتاكاهاغي لكن وائل جمعة كان في المكان المناسب ليمنع اليابانيين من التقدم(37).

وفي بداية الشوط الثاني استعاد الفريق المصري تقدمه عبر ابو تريكة الذي استفاد من تمريرة طولية من احمد فتحي وتفوق على المدافع كازوهيكو شيبا ثم سيطر على الكرة بصدره قبل ان يسددها ارضية على يمين الحارس الياباني (57)، مسجلا هدفه الرابع في البطولة القارية ليصبح افضل هداف مشاركة مع نجم برشلونة الاسباني الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي صاحب اربعة اهداف عامي 2009 و2011 والبرازيلي دينيلسون الذي سجل اربعة اهداف لبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي عام 2009.

وكادت الشباك المصرية ان تدفع مجددا ثمن سوء تطبيق مصيدة التسلل عندما انفرد هيساتو ساتو بالحارس تماما لكنه سدد الكرة بجانب القائم الايسر رغم وجوده وحيدا في مواجهة اكرامي (81) الذي تألق وانقذ فريقه في الدقائق الخمس الاخيرة بعد ان وقف في وجه تسديدة قوية للاعب ذاته.


وعاش الفريق القاهري فترة عصيبة في الثواني الاخيرة نتيجة ضغط الضيوف الا ان رجال البدري حافظوا على رباطة جأشهم وتمكنوا في النهاية من الحصول على بطاقة دور الاربعة الذي اكتمل عقده بعد ان سبقه اليه مونتيري المكسيكي، بطل الكونكاكاف، بفوزه اليوم ايضا على اولسان هيونداي الكوري الجنوبي، بطل اسيا، بنتيجة 3-1.

ويلتقي مونتيري في نصف النهائي تشلسي الانكليزي بطل اوروبا يوم الخميس المقبل.

XS
SM
MD
LG