Accessibility links

logo-print

متظاهرون يهاجمون منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة


متظاهر مصري يضع علم المعارضة السورية عند مدخل منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة

متظاهر مصري يضع علم المعارضة السورية عند مدخل منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة

حاول عشرات المتظاهرين السلفيين المصريين الجمعة اقتحام منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة مجتبى أماني للتعبير عن معارضتهم لمساعي حكومة بلادهم إلى تطوير علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية.

ورشق بعض المتظاهرين المنزل بالحجارة، فيما حاول آخرون القفز من فوق أسوار المنزل الواقع في حي مصر الجديدة شمال القاهرة، لكن الأمن المصري منعهم.

واندلعت مناوشات بين الأمن والمتظاهرين بعدما حاولوا رفع علم الثورة السورية على المنزل، وذلك في إشارة منهم لدعم إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بطرد الدبلوماسي الإيراني من مصر وأخرى ضد "المد الشيعي"، وردد بعضهم هتافات تحمل شتائم وإهانات للمسلمين الشيعة.

وقال مصدر أمني إن "الأمن المركزي كثف من تواجده في محيط منزل القائم بالأعمال الإيراني لمنع أي محاولة لاقتحامه".

ويعترض السلفيون على تطوير العلاقات المصرية-الإيرانية خاصة بعد وصول أولى أفواج السياح الإيرانيين إلى مصر الأسبوع الماضي بعد قرابة ثلاثة عقود من القطيعة الدبلوماسية بين البلدين.

ويخشى هؤلاء مما يسمونه محاولة إيران نشر المذهب الشيعي في مصر التي يتبع غالبية سكانها المسلمين المذهب السني.

جدير بالذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران قطعت قبل 34 عاما إثر اعتراض طهران على توقيع القاهرة معاهدة السلام مع إسرائيل. لكن الرئيس المصري محمد مرسي اتخذ منذ انتخابه في يونيو/حزيران الماضي خطوات إيجابية من أجل إنهاء تلك القطيعة.

وقد زار مرسي العاصمة الإيرانية في يوليو/تموز واستقبل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في القاهرة في شباط/فبراير الماضي.
XS
SM
MD
LG