Accessibility links

تصاعد الدعوات لثورة غضب ضد الإخوان المسلمين في مصر


سيدة مصرية تهتف في تظاهرة تنديد ضد الرئيس المصري والإخوان المسلمين

سيدة مصرية تهتف في تظاهرة تنديد ضد الرئيس المصري والإخوان المسلمين

انقسم عدد كبير من السياسيين والحزبيين في مصر حول المشاركة في الدعوات لثورة غضب في ‏24‏ أغسطس/آب ضد الإخوان المسلمين.
فقد قرر حزب التجمع أن يشارك في التظاهرات والوقفات الاحتجاجية تحت شعار لا لدولة المرشد، ويشكل الحزب لجنة تدرس آلية المشاركة وتعد مشروع بيان لتوزعيه في هذا اليوم والشعارات التي سيتم رفعها.

كما أعلن حزب مصر القومي عزمه المشاركة في تلك التظاهرات مؤكدا الحفاظ على سلمية التظاهرات ورفضهم لأي عمل تخريبي.

في المقابل، أكد رئيس حزب الوفد الدكتور سيد البدوي رفض الحزب المشاركة في تظاهرات 24 أغسطس ضد جماعة الإخوان المسلمين قائلا إن من يريد إسقاط الإخوان فليذهب للجان الانتخابات ليقول لا للإخوان المسلمين ويسقطهم.
في سياق آخر، أكد البدوي على رفضه القاطع لأي تعاون بين مصر وحماس بخصوص هجوم رفح لأن الحدث الذي وقع على أرض مصر يخص المصريين فقط وجيش مصر يعرف جيًدا كيف يقتص لشهدائه.

هذا وأكدت صفحة مليونية 24 أغسطس علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنه لا علاقة للمليونية بدعوة كل من النائب محمد أبو حامد والإعلامي توفيق عكاشة بالتظاهر للمطالبة بإسقاط الرئيس وحل جماعة الإخوان مشددة على أن دعوتهم للمليونية جاءت احتجاجا على تباطؤ الرئيس مرسي في انجاز مهامه.

من جهته، قال رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب المنحل القيادي في حزب الحرية والعدالة صابر أبو الفتوح إن شباب الإخوان سيتكفلون بحماية مقار الجماعة وحزبها خلال التظاهرة.

ومن جانبه، أعلن حمدين صباحي المرشح السابق في انتخابات رئاسة الجمهورية عدم مشاركته في المليونية مشيرا إلي أن سبب عدم المشاركة في هذه الدعوة أنها ليست سلمية وتهدف إلي العنف وحرق مقار حزب الحرية والعدالة كما أنه يجب إعطاء رئيس الجمهورية فرصته في المائة يوم.
XS
SM
MD
LG